مواجهة الكبرياء بين إنتر ويوفنتوس

يوفنتوس حسم اللقب من الجولة السابقة (أ ف ب)
روما - أ ف ب |

كان إنتر ميلان يمني النفس بأن يدخل إلى مباراة (السبت) ضد غريمه يوفنتوس وهو في موقع المنافس على اللقب، لكن هيمنة «السيدة العجوز» لم تترك أي مساحة لأي فريق، ما يجعل موقعة «جوسيبي مياتسا» في المرحلة الـ34 مواجهة كبرياء بين الخصمين اللدودين.


المباراة المرتقبة مساء (السبت) لن يكون لها أي تأثير على وضع الفريقين، فيوفنتوس حسم السبت الماضي لقبه الثامن توالياً قبل 5 مراحل على ختام الموسم، وإنتر ضمن إلى حد كبير مركزه الثالث ومشاركته في دوري الأبطال الموسم المقبل، كونه يتقدم بفارق 7 نقاط عن كل من جاره ميلان الرابع وأتالانتا الخامس.

وبعد أن مني بهزيمتين وتعادلين في مبارياته الأربع الأخيرة بين جمهوره، إحداها في إياب ثمن نهائي مسابقة الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ» ضد اينتراخت فرانكفورت الألماني (صفر-1 بعد أن تعادلا ذهاباً صفر-صفر فخرج من المسابقة)، يأمل إنتر بالاستفادة من الوضع المهزوز ليوفنتوس، المتأثر بخروجه من ربع نهائي دوري الأبطال على يد أياكس الهولندي، لكي يحقق فوزه الأول عليه منذ أيلول (سبتمبر) 2016 (2-1 في الدوري).

وشدد لاعب وسط إنتر الإسباني بورخا فاليرو في حديث لتلفزيون النادي على أهمية «دربي إيطاليا»، قائلاً: «دائماً ما تكون مباراة مهمة جداً عندما نتواجه مع (بيانكونيري). إنها مباراة قوية. إنهم أبطال إيطاليا، لكنه سيكون من المهم جداً بالنسبة لنا أن نضمن النقاط الثلاث».

ونصح الإسباني زملاءه بأنه «يتوجب علينا المحافظة على تركيزنا، لاسيما في الدقائق الأولى. نريد السيطرة على المباراة، أن نلعب بعدوانية وبشكل جيد. خلقنا الكثير من الفرص في المباريات الأخيرة لكننا عانينا في التسجيل. بالتالي، علينا تحسين هذه الناحية».

ورأى فاليرو أنه على رغم الفارق المريح الذي يتمتع به فريقه في المركز الثالث «يجب ألا نسترخي. من الأفضل دائماً أن تكون أنت في المقدمة (في المنافسة على شيء ما) عوضاً عن أن تكون الفريق الذي يُطارِد. العام الماضي حققنا هدفنا في الدقائق الـ15 الأخيرة من الموسم».