جعجع: نظام الأسد لم يتجاوب لإعادة المفقودين والأسرى ... للمطالبة رسميا بكشف مصيرهم

مواقف تستذكر خروج الجيش السوري في 26 نيسان: أتى تحت صيحات الثوار ولن نقبل الاحتلال السياسي للبنان من جديد

انسحاب الجيش السوري من لبنان (تويتر)
بيروت - "الحياة" |

شكّلت الذكرى الرابعة عشر لخروج ​الجيش السوري​ من ​لبنان​ في 26 نيسان (إبريل) من العام 2005، مناسبة لاطلاق سلسلة مواقف أبرزها من "القوات اللبنانية"، أكدت أن الانسحاب أتى بفعل "النضالات والتضحيات العظيمة التي قدّمها ​اللبنانيون​ وما أنجزته ​ثورة الأرز ووحدة وارادة الشعب​ في مواجهة الوصاية السورية، ليبقى لبنان سيدا حرا مستقلا".


وقالت "القوات" وفق بيان مكتبها الإعلامي: "ثلاثون عاما من الاحتلال والتحقير للسيادة اللبنانية في كافة المجالات، مارس النظام السوري إجرامه على لبنان اغتيالا وحربا ودمارا. من هنا هزمنا الأسد، ونزولا في اتجاه صيدلية بارتي، استشهد ميشال بارتي لتبقى الأشرفية.

من هنا انتفض بشير على الظلم والطغاة، من الاشرفية دافع البشير ورفاقه عن كل لبنان، وعما يمثل من ثقافة وتراث، وحضارة حلمنا ونحلم بها.

من هنا خرجوا مهزومين، مذلولين، زاحفين، مخلفين وراءهم مئات القتلى، وأبنية مهدمة على رؤوس الآمنين الأبرياء. يوم 26 نيسان 2005 ليس بصدفة، بل اتى تتويجا لنضال طويل حفرناه بدماء شهدائنا الابطال، اتى بعد زرع دام 30 عاما، اتى حصادا لقافلة طويلة من الشهداء، والاهم أنه اتى وسط ثورة شعبية اسمها 14 آذار فكان الخروج المذل لجيش الأسد تحت صيحات الثوار في ساحة الشهداء".

وتابع المكتب بيانه: "ثلاثون عاما من الحقد، لم يسلم بيتا، ولا شارعا ولا مدينة من بطش النظام السوري في لبنان، لم يبق اقتصادا ولا بنى تحتية، ولأن الله يمهل ولا يهمل، ها هو ذاك النظام يدمر مدنه، ويرزح تحت احتلالات عديدة، وسيادته المنقوصة تخترق كل يوم، ومن نصب نفسه واليا على لبنان، أصبح تابعا وخاضعا متوسلا بقاءه على رأس النظام على أشلاء أطفال سورية".

وزاد: "نحتفل اليوم بذكرى خروج الجيش السوري من لبنان، والبعض لا يزال يزحف نحو التطبيع، وكما قاومنا في الحرب، فمقاومتنا اليوم في السلم لا تقل شأنا، ومن دحر الاحتلال السوري عسكريا، قادر على دحره سياسيا، لم ولن نقبل الاحتلال السياسي للنظام السوري لوطننا من جديد. وكيف لنا في هذا اليوم المجيد، ان ننسى من شق طريقنا نحو التحرير، تحية لكل شهيد سقط لتبقى الأشرفية وكافة المناطق حرة، تحية لكل شبر، لكل شارع، لكل رفيق ناضل في تلك المسيرة، تحية لروح الشهيد بشير الجميل، وتحية لرئيس حزب القوات سمير جعجع والذي تتزامن ذكرى خروج جيش الأسد مع ذكرى اعتقاله ....11 عاما من المقاومة في المعتقل السياسي... فكان اليوم المنتظر".

شدياق: مهما كثر المتآمرون سيبقى لبنان سيدا

ولفتت وزيرة الدولة لشؤون التنمية الادارية ​مي شدياق​: "انقلب السحر على الساحر وازهرت سنوات القمع والاضطهاد والاغتيالات، استقلال لبنان الثاني فخرج جيش الأسد مذلولا من لبنان وحرر ​الاحرار​ وطنهم بفضل تضامنهم رغم التهديد والوعيد". وأكدت أنه "لو مهما كثر المتآمرون، وعملاء الوصاية والاحتلال ولو مهما تسلّلت ادوات نظام الاسد من جديد إلى الدولة ومؤسساتها تحت أجنحة الليل، سينتصر الحق، وسيبقى لبنان سيّداً حرّاً مستقلّاً".

وغرد وزير الشؤون الاجتماعية ريشار قيومجيان عبر"تويتر": "في الاشرفية وبلا وقنات، وفي زحلة والقاع وجرود عيون السيمان وكل ارجاء الوطن قاومنا الاحتلال حتى الاستشهاد. وفي زمن نظامه الامني عشنا الاعتقال والاضطهاد والتعذيب والنفي، هزمنا الجلاد ولم نركع. لبنان باق والاحتلال دائما الى زوال".

وكتب عضو تكتل الجمهورية القوية النائب بيار بو عاصي عبر "تويتر"، "احتلونا فقاومنا... دمروا الحجر والبشر فصمدنا... نهبوا مقدراتنا فواجهنا برأس مرفوع وكف نظيف".

وأضاف: "انسحب الجيش السوري من لبنان ففرحت دموع الامهات وانتصرت دماء الشهداء... وتبقى سيادة لبنان فعل ايماننا اليومي.

وأرفق التغريدة بـ "الاحتلال الى زوال.

وقال عضو التكتل ذاته النائب ​إدي أبي اللمع​: "تضحيات ودماء شهدائنا عبر السنين أثمرت ثورة أسقطت الظلم والقمع والطغيان وأجبرت الاحتلال على الانسحاب"، مؤكدا أن "النضال مستمر لإعادة كل مخطوف ومخفي قسرا في السجون السورية، إنه يوم مبارك".

ولفت عضو التكتل نفسه النائب ​زياد الحواط​، الى أنه "في الذكرى الـ 14 لانسحاب ​الجيش السوري​ من ​لبنان​ ننحني أمام الشهادات والنضالات والتضحيات العظيمة التي قدّمها ​اللبنانيون​ في مواجهة الوصاية. نحيّي ما أنجزته ​ثورة الأرز​ ووحدة اللبنانيين. ونجدّد الايمان بالجمهورية القويّة والدولة العادلة، ​الضمان​ الوحيد لمستقبل لبنان".

غرد عضو التكتل ايضا، النائب فادي سعد: "إن 26 نيسان ليس مجرد ذكرى جلاء جيش محتل عن أرض مقدسة، هو إثبات أن إرادات الشعوب هي التي تنتصر مهما زاد البطش وطال الوقت".

وحيا في هذه الذكرى "من استشهدوا ومن ناضلوا وسجنوا وغيبوا، والمقاومين الأبطال الذين لولاهم لما بقي وطن سيد حر مستقل. ثورة الأرز مستمرة".

كذلك أشار عضو التكتل ذاته النائب انطوان حبشي الى أن " 26 نيسان 2005 مسيرة نضال الى الحرية".

أما الوزير السابق ​أشرف ريفي​ فأشار الى أن "في مثلِ هذا اليوم إنسحب جيش ​النظام السوري​ من ​لبنان​ بقدرة وإرادة اللبنانيين الذين ثاروا في ساحة الحرية، الهدف لن يتحقق الا بعد استعادة الدولة لسيادتها الكاملة".

"التيار الوطني الحر"

وفي المقابل، وجهت اللجنة المركزية للاعلام في التيار الوطني الحر في تغريدة عبر تويتر "تحية الى ناشطات وناشطي التيار الذين أبقوا مشعل الحرية والسيادة والاستقلال مضاء على مدى خمسة عشر عاما، وفاء للشهداء ومن أجل مستقبل أفضل".

وأكد وزير المهجرين ​غسان عطالله​ "أننا نتذكّر انسحاب آخر جندي سوري من لبنان بفضل نضال المؤمنين بالحرية والسيادة و​الاستقلال​ على أمل في أن يتكرر المشهد اليوم بعودة ​النازحين​ الى ديارهم بفضل المناضلين الحقيقيين لانهاء هذا الملف سياسياً وديبلوماسياً"

جعجع يطلق صرخة

الى ذلك أصدر رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع بيانا وفيه: "في أسبوع الآلام هذا نستذكر المعتقلين والأسرى والمفقودين في السجون السورية، وعلينا العمل ليل نهار لكي نخفف من آلامهم وآلام ذويهم. ان نظام بشار الأسد تمكن من إعادة رفات إيليا كوهين منذ العام 1965، كما تمكن من إيجاد رفات جندي إسرائيلي قتل في لبنان في العام 1982، ولكن حتى اللحظة لا يتجاوب هذا النظام مع اي طلب لبناني لإعادة المفقودين والأسرى أو أقله الكشف عن مصيرهم".

وقال جعجع: "لقد طرح وزراء "القوات اللبنانية" الموضوع على مجلس الوزراء في جلسته المنعقدة أمس في 25 الجاري، ولكن للأسف لم نلق اي جواب، ولذلك نطلقها صرخة من جديد عبر وسائل الإعلام هذه المرة الى فخامة رئيس الجمورية ورئيس الحكومة والأكثرية الوزارية لكي يطلبوا بشكل رسمي من الأمن العام اللبناني القيام بكل ما يلزم لكشف مصير هؤلاء المعتقلين والأسرى والمفقودين لأنهم مواطنون لبنانيون بالدرجة الأولى، ولأنه الأجدر بنظام الأسد ان يكشف عن مصير هؤلاء بدلا من الكشف عن مصير جنود إسرائيليين".