الخسارة الأسبوعية الاولى لـ"المؤشر" بعد ارتفاع 8 أسابيع متتالية

110 بلايين ريال تراجعاً في القيمة السوقية للأسهم السعودية

تحرك مؤشر الأسهم في الأشهر الستة الأخيرة. (الحياة)
الرياض - عبده المهدي |

فشل المؤشر العام للسوق المالية السعودية (تداول) خلال تعاملات الأسبوع الماضي في المحافظة على ارتفاعه التدريجي الذي امتد 8 أسابيع متتالية، ليسجل المؤشر خسارة الأسبوعية الاولى بضغط من تراجع اسعار 88 في المئة من الأسهم المدرجة، صاحب ذلك تراجعا في الطلب على الأسهم وتدني معدلات الأداء مقارنة بمستوياتها في الأسبوع الذي قبله.


وأنهى المؤشر العام جلسات الأسبوع الماضي على تراجع بلغت نسبته 5.14 في المئة يعادل 479.96 نقطة هبوطا الى مستوى 8856.94 نقطة في مقابل 9336.90 نقطة ليوم الخميس من الأسبوع الذي قبله لتتقلص مكاسب المؤشر منذ مطلع العام إلى 13 في المئة تعادل 1030 نقطة ذلك عند المقارنة بإغلاق السوق نهاية العام الماضي البالغ 7827 نقطة.

وشهدت جلسات الاسبوع الماضي التداول بأسهم 189 شركة، ارتفعت أسعار أسهم 20 شركة، بينما تراجعت أسعار أسهم 167 شركة، واستقرت شركتان، لتتراجع القيمة السوقية للأسهم المدرجة إلى 2.08 تريليون ريال (555 بليون دولار) بخسارة 110 بلايين ريال (29.4 بليون دولار) نسبتها 5 في المئة.

أما عن الاجماليات فنجد تسجيل السوق تراجعا في معدلات الاداء، إذ تراجعت السيولة المتداولة الأسبوع الماضي 5.3 في المئة إلى 18 بليون ريال (4.77 بليون دولار)، وهبطت الكمية المتداولة بنسبة 14 في المئة إلى 600 مليون سهم في مقابل 700 مليونا، وتراجع عدد الصفقات المنفذة 5 في المئة إلى 543 ألف صفقة، تراجع معها متوسط الصفقة 10 في المئة إلى 1104 أسهم.

ونتيجة تراجع أسعار معظم الاسهم، أنهت مؤشرات 19 قطاعا تعاملات الاسبوع الماضي على تراجع، كان أكبرها خسارة مؤشر المصارف بنسبة 6.56 في المئة الى 8761 نقطة، تلاه مؤشر العقارات الخاسر 6.51 في المئة الى 3080 نقطة، وسجل مؤشر المواد الأساسية خسارة نسبتها 3.82 في المئة.

وفي المقابل ارتفع مؤشر الاعلام والترفيه16.7 في المئة الى 10431 نقطة، تلاه مؤشر الصناديق العقارية المتداولة الصاعد 0.13 في المئة الى 3640 نقطة.

وبنهاية تعاملات الاسبوع الماضي، واصل سهم "الراجحي" تصدره السوق بعد تداول أسهم قيمتها 2.33 بليون ريال نسبتها 13.05 في المئة من السيولة المتداولة في كل السوق، جاءت من تداول 33 مليون سهم هبطت بسعره 7.18 في المئة الى 69.8 ريال.

وجاء سهم سابك في المرتبة الثانية بسيولة متداولة بلغت 2.32 بليون ريال نسبتها 13 في المئة، جاءت من تداول 20 مليون سهم تراجع سعره خلالها الى 115.8 ريال بتراجع 6.01 في المئة.