ثلاث نقاط خلافية بين بكين وواشنطن وترامب يستعد لرفع الرسوم على كل الواردات الصينية

وزير الخزانة الأميركي ستيف منوتشن ولايتهايزر وليو في واشنطن. (أ ب)
|

بكين، واشنطن – رويترز، أ ف ب - أكدت بكين أن ثلاث نقاط ما زالت تثير خلافات بين الصين والولايات المتحدة في المفاوضات التجارية، لكن البلدين سيواصلان محادثاتهما. ورداً على سؤال لوسائل الإعلام الصينية بعد يومين من المفاوضات في الولايات المتحدة، تحدث كبير المفاوضين الصينيين ليو هي عن "ثلاث نقاط خلافية" ما زالت قائمة بين الطرفين.


واختتم المفاوضون الصينيون والأميركيون أمس الجمعة في واشنطن جولة جديدة من المحادثات لمحاولة التوصل إلى اتفاق، في أوج حرب تجارية بينهما تمثلت بتبادل فرض رسوم جمركية على صادراتهما.

وقال ليو: "إذا توصلنا إلى اتفاق، فيجب سحب الرسوم الجمركية العقابية، فهذه النقطة الأولى". وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمر أمس الجمعة بزيادة الرسوم الجمركيّة على كل الواردات الصينية تقريبا، وذلك بعد أقلّ من 24 ساعة من رفع واشنطن التعرفة الجمركية على سلع صينية بقيمة 200 بليون دولار.

ويفترض أن تبدأ الإجراءات يوم الإثنين المقبل، لكنها لن تدخل حيز التنفيذ قبل أشهر. وحالياً، تخضع بضائع بقيمة أكثر من 250 بليون دولار من الواردات الصينية لرسوم جمركية عقابية. وهذه الرسوم رفعت أمس من 10 إلى 25 في المئة على ما قيمته 200 بليون دولار من هذه البضائع.

وتساءل ليو: "في نهاية الأمر، ما هو الرقم؟"، معترفاً بأنه خلاف آخر بين البلدين "لا يمكن تغييره بسرعة". ونقطة الخلاف الثالثة هي النص النهائي لاتفاق محتمل، الذي أكد ليو أنه "يجب أن يكون متوازناً".

وأكد كبير المفاوضين الصينيين أن المفاوضات التجارية ستتواصل في بكين في موعد لم يحدد بعد. وقال إن "المفاوضات لم تخفق، بل العقبات هي تطور طبيعي في المفاوضات وهذا أمر لا بد منه". وأضاف أن "الجانبين اتفقا على الاجتماع مرة أخرى في بكين في المستقبل وعلى مواصلة دفع المفاوضات قدماً".

وقال الممثّل الأميركي للتجارة روبرت لايتهايزر في بيان إن "الرئيس طلب منا أيضاً أن نُطلق آلية لرفع الرسوم على كل الواردات المتبقيّة من الصين تقريباً والتي تقدر قيمتها بنحو 300 بليون دولار".

وقبيل ذلك، ذكرت وكالة الأنباء المالية "بلومبرغ" نقلاً عن مصدرين قريبين من الملف أن واشنطن أمهلت بكين ثلاثة أو أربعة أسابيع، وإلا ستزيد الرسوم الجمركية على كل واردات الصين التي بلغت قيمتها 539.8 بليون دولار عام 2018.

وحذرت وزارة التجارة الصينية على الفور من أنه "لن يكون لديها خيار آخر سوى اتخاذ الإجراءات الانتقامية اللازمة".