سريلانكا تحجب مواقع للتواصل بعد صدامات طائفية

يقف أمام مسجد بعد تخريبه (رويترز)
كولومبو - رويترز - |

أعلنت الحكومة السريلانكية اليوم الاثنين أنها حجبت موقتاً مواقع للتواصل الاجتماعي وتطبيقات تراسل، بعد صدامات طائفية تلت تفجيرات عيد الفصح التي نفذها متشددون إسلاميون، وأوقعت 257 قتيلاً في 4 فنادق و3 كنائس.


وقال نالاكا كالويوا، المدير العام لإدارة الإعلام الحكومية: "حُجبت مواقع للتواصل الاجتماعي مجدداً، في إجراء موقت لحفظ السلم في البلاد".

وأعلنت شركة "ديالوغ أكسياتا" المشغّلة للهواتف الخليوية في سريلانكا أنها تلقت تعليمات بحجب تطبيقات "فايبر" و"سناب شات" و"إنستغرام" و"يوتيوب".

جاء ذلك بعد ألقى عشرات الأشخاص حجارة على مساجد ومتاجر مملوكة لمسلمين، وضربوا رجلاً في بلدة تشيلو على الساحل الغربي لسريلانكا، في إطار خلاف بدأ على "فايسبوك"، اعتبره مسيحيون تهديداً.

وأعلن مصدر في الشرطة اعتقال أفراد في منطقة كوليابيتيا القريبة، للاشتباه في مهاجمتهم متاجر مملوكة لمسلمين. وذكر ناطق باسم الجيش أن سكاناً في المنطقة طالبوا بإطلاق الموقوفين، مشيراً الى ان "الشرطة فرضت حظر تجوّل ليلاً، من أجل السيطرة على الوضع".

وأعلن المجلس الإسلامي في سريلانكا أن أضراراً لحقت بمساجد ومنازل، فيما ذكر مقيم في المنطقة ومسؤول في مسجد أن الهجمات تصاعدت في غياب تحرّك فوري من الشرطة.

وقال المسؤول في المسجد إن الهجوم حصل بعدما طالب أفراد، بعضهم رهبان بوذيون، بتفتيش بركة قرب المسجد. وأضاف: "عندما حاول المسلمون منع الهجوم، طلبت منهم الشرطة الذهاب إلى الداخل".