4 معتقلين في ماليزيا للاشتباه في تخططيهم لهجمات

أعضاء خلية "حزمة الذئب" خططوا لشنّ هجمات ضخمة في الأسبوع الأول من شهر رمضان. (الحياة)
|

كوالالمبور - رويترز - أعلنت الشرطة الماليزية أنها اعتقلت 4 رجال يُشتبه في تخطيطهم لعمليات قتل وهجمات في العاصمة كوالالمبور ومحيطها، خلال شهر رمضان.


وقال المفتش العام في الشرطة عبد الحميد بادور إن بين المشبوهين اثنين من مسلمي أقلية الروهينغا من ميانمار، إضافة إلى إندونيسي وماليزي.

وأضاف أن أعضاء الخلية التي يُطلق عليها "حزمة الذئب"، خططوا لشنّ هجمات ضخمة في الأسبوع الأول من شهر رمضان، انتقاماً لرجل إطفاء مسلم أفادت معلومات بضربه حتى الموت، أثناء شغب عرقي في معبد هندوسي في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي.

وأغضبت وفاة رجل الإطفاء غالبية الملايو المسلمين، واتهم بعضهم زعماء الهندوس بالتحريض على الشغب، من خلال الإدلاء بتصريحات عنصرية.

وقال عبد الحميد: "هذه الخلية خططت أيضاً لاغتيال شخصيات بارزة، اتهمتها بالإساءة الى الإسلام". وأضاف أن أحد المشبوهين، وهو من الروهينغا، عمره 20 سنة ويعمل نادلاً، أبلغ الشرطة أنه من مؤيّدي "جيش أراكان لإنقاذ الروهينغا"، وهي جماعة متمردة اتهمتها ميانمار بتنفيذ عمليات قتل وهجمات في ولاية راخين المضطربة.

وكانت ماليزيا أعلنت حال تأهب قصوى، منذ نفذ مسلحون مرتبطون بتنظيم "داعش" هجمات في جاكرتا، عاصمة إندونيسيا المجاورة، عام 2016.