الصين تتجاهل تحذير ترامب وتعتزم فرض رسوم على سلع بـ60 بليون دولار

الرئيسان الأميركي والصيني في لقاء سابق. (أ ف ب)
|

هونغ كونغ، بكين، واشنطمن – رويترز، أ ف ب - ضربت الصين بعرض الحائط تحذيرات ترامب من الردّ على الرسوم التي فرضها على واردات بلاده من الصين، فأعلنت وزارة المال الصينية عزمها فرض رسوم على سلع أميركية قيمتها 60 بليون دولار.


وأعلنت الوزارة في بيان اليوم الاثنين أن الصين ستفرض رسوماً على 5140 منتجاً أميركياً اعتباراً من 1 حزيران (يونيو) المقبل.

وجاء في البيان أن الرسوم ستراوح بين 5 و25 في المئة على عدد من السلع الأميركية، وذلك بعدما أمر ترامب يوم الجمعة الماضي بزيادة الرسوم الجمركية على بقية الواردات الصينية، غداة رفع واشنطن التعرفة الجمركية على سلع صينية بقيمة 200 بليون دولار.

وكانت جولة المحادثات الأخيرة بين الولايات المتحدة والصين انتهت من دون التوصل إلى اتفاق ينهي النزاع التجاري الدائر بين أكبر قوتين اقتصاديتين.

وكان ترامب حذر الصين من "الرد" على الرسوم الجمركية الأميركية، معتبراً أن تصعيداً إضافياً في الحرب التجارية بين بكين وواشنطن "سيزيد الأمور سوءاً".

وكتب ترامب على "تويتر" أن "الصين استفادت من الولايات المتحدة لسنوات طويلة حتى تقدموا علينا، لذلك يجب على الصين ألا ترد، فذلك سيزيد الأمور سوءاً".

وأضاف ترامب" "ستعاني الصين كثيراً إذا لم تصل إلى اتفاق لأن الشركات ستجبر على مغادرة الصين إلى دول أخرى. سيكون من المكلف جداً الشراء من الصين". وختم: "لديكم اتفاق رائع، جرى الانتهاء منه تقريباً، وقمتم بخطوة إلى الخلف".

وتريد إدارة ترامب خفض عجز الميزان التجاري مع الصين الذي بلغ 378 بليون دولار عام 2018، وتطالب بكين أيضاً بـ"تغييرات هيكلية"، كوضع حد للنقل القسري للتكنولوجيا وحماية الملكية الفكرية الأميركية ووضع حد للإعانات الصينية للشركات الحكومية.

وقال ترامب، الذي يواصل الإشادة بالإجراءات الحمائية الأميركية: "يمكنكم تفادي الرسوم الجمركية (...)، إذا اشتريتم بضائع في الولايات المتحدة، فهذه أفضل فكرة".

وفي مؤتمره الصحافي الدوري الإثنين قال الناطق باسم الخارجية الصينية غينغ شوانغ إن "الصين لن ترضخ للضغوط الخارجية". ويثير النزاع التجاري القائم بين الولايات المتحدة والصين مخاوف في الأسواق العالمية، إذ أجمع مراقبون على التحذير من تداعياته السلبية على النمو العالمي وعلى طلب سلع أساسية مثل النفط.