"رمضان في بلدانهم" تجمع أربعة أدباء عرب في "أدبي أبها"

فعالية "رمضان في بلدانهم". (الحياة)
أبها - "الحياة" |

جمعت فعالية "رمضان في بلدانهم"، أربعة أدباء ومثقفين من مصر والسودان واليمن وسورية على منبر نادي أبها الأدبي، وهم: الدكتور علي هاشم من السودان، والدكتور محمد العدوي من سورية، والدكتور إبراهيم أبو طالب من اليمن، والدكتور محمد سلامة من مصر.


وخلال الفعالية التي أدارها الكاتب علي القاسمي، بدأ الدكتور أبو طالب بالحديث عن بعض العادات والتقاليد التي تشتهر بها اليمن، والصبغة الدينية والاجتماعية المميزة لهذا الشهر الفضيل، مقدما نماذج من الابتهالات الدينية والقراءات التي تقدم خلال هذا الشهر الفضيل.

ثم تحدث الدكتور محمد سلامة عن طبيعة المجتمع المصري الذي أثر في الحضارة والثقافة الإسلامية عقوداً طويلة، وحاول أن يؤصل تاريخياً للممارسات الفنية والأدبية والثقافية في المجتمع المصري، مستحضراً بعض العادات الاجتماعية والأحداث التاريخية المميزة التي حدثت في شهر رمضان وبعض الممارسات الاجتماعية والشعبية مثل "المسحراتي" و"موائد الرحمن" التي تقام في مصر.

بعد ذلك تحدث الدكتور علي هاشم عن رمضان، وبدأ بالإشارة إلى أن السودان محضن لحضارات عريقة أصبحت ضمن الحضارة الإسلامية، وكونت مشهدا ثريًّا وغنيًّا في شهر رمضان المبارك ، واستعرض العادات الاجتماعية التي تكاد تتشابه مع الدول العربية فيما يعرف بالموائد المشتركة لرمضان للجيران ولأهل الحي، وتفطير الصائمين في الطرق، وإلى جوار المساجد والصلوات المقامة في رمضان والاجتماع لها .

واختتم الفعالية الدكتور محمد العدوي بالحديث عن رمضان في سورية وبادية الشام، وعن أبرز العادات التي تتميز بها سوريا في شهر رمضان، من أبرزها الابتهالات ومقامات الأذان وتعدده والموشحات وغيرها، والمسحراتي الذي كان يدور بين البيوت ويوقظ الناس وينادي الناس بأسمائهم، ثم تحدث عن أشهر المأكولات في شهر رمضان المبارك وأبرز العادات المتمثلة في الاجتماع على المائدة الرمضانية.