واشنطن تسحب بعض موظفيها غير الأساسيين من العراق

وزير الخارجية الأميركي مايك بومبو وزوجته في السفارة الأميريكية في بغداد (رويترز)
بغداد - رويترز - |

أمرت الولايات المتحدة موظفي حكومتها غير الأساسيين بمغادرة العراق اليوم الأربعاء، بعدما أبدت مخاوفها مرارا إزاء تهديدات من قوى تدعمها إيران.


وقالت السفارة الأميركية في بغداد في بيان إن وزارة الخارجية أمرت بسحب الموظفين من كل من السفارة والقنصلية في أربيل. وأضافت: "خدمات التأشيرات العادية فيهما ستصبح معلقة مؤقتا". وأوصت من يشملهم القرار بالرحيل في أسرع وقت ممكن. ولم يتضح عدد الموظفين الذين سيرحلون.

وأعاد الجيش الأميركي التأكيد أمس الثلاثاء على مخاوفه من تهديدات وشيكة محتملة من إيران لقواته في العراق غير أن قائدا بريطانيا كبيرا شكك في ذلك ووصفت طهران التصريحات الأميركية "بالحرب النفسية".

وقال رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي أمس الثلاثاء إن المؤشرات التي تصل إليه من المحادثات مع الولايات المتحدة وإيران تفيد بأن "الأمور ستنتهي على خير".

وأرسلت واشنطن قوات عسكرية إضافية إلى الشرق الأوسط بما في ذلك حاملة طائرات وقاذفات بي-52 وصواريخ باتريوت في استعراض للقوة في مواجهة ما قال مسؤولون أميركيون إنه تهديد للقوات والمصالح الأميركية في المنطقة.

وقال ناظق باسم الخارجية الأميركية إن قرار سحب الموظفين غير الأساسيين اعتمد على تقييم أمني ولكنه لم يذكر تفاصيل عن عدد من سيغادرون العراق. وقال: "أكبر أولوياتنا هي ضمان سلامة الموظفين الحكوميين والمواطنين الأميركيين ونشعر بالثقة في قدرة وكالات الأمن العراقية على حمايتنا". وأضاف: "لكن هذا التهديد خطير ونريد الحد من خطر وقوع أضرار".