بين مشاعر الخذلان والأسى مشاهدو "غيم أوف ثرونز" يترقبون النهاية

مشهد من "غيم أوف ثرونز" ("الحياة")
لوس انجليس - رويترز |

تتزايد المشاعر مع اقتراب عرض الحلقة الأخيرة من مسلسل "غيم أوف ثرونز" (صراع العروش) اليوم الأحد، حيث وقع مئات الآلاف من المشاهدين الذين لا يرضيهم سير الأحداث التماساً عبر الإنترنت وبدأت خدمة لتقدم المساعدة لهؤلاء الذين يشعرون بالأسى حيال إسدال الستار على المسلسل الخيالي.


وبحلول الخميس الماضي، وقع نحو 600 ألف من مشاهدي المسلسل في أنحاء العالم التماساً على موقع "تشينغ دوت أورغ" انتقدوا فيه الموسم الثامن للمسلسل الذي يبث على شبكة "إتش.بي.أو" وطالبوا بتعديل الأحداث.

وقال ديلان دي من تكساس، الذي أطلق الالتماس قبل بث الحلقة الأخيرة الأحد: "هذا المسلسل يستحق موسماً أخيراً يكون منطقياً".

وكتبت مارلين مارنل إحدى الموقعات على الالتماس: "الموسم الثامن كان مفككاً جداً وأعد على عجل. تم النيل من قيمة الشخصيات والحبكة كانت ملتوية. لم تكن نهاية جيدة لمسلسل عظيم".

ولم ترد شبكة "إتش.بي.أو" على طلب للتعليق على الالتماس.

والقصة التي تدور أحداثها حول عائلات متحاربة في مملكة خيالية، اقتربت من نهايتها مع احتدام المعارك الدموية ومقتل العديد من الشخصيات المؤثرة.

وعلى رغم الانتقادات، حطم الموسم الثامن والأخير من المسلسل الحائز جوائز "إيمي" الأرقام القياسية لشبكة "إتش.بي.أو" التي أفادت إنه حتى الآن كان هناك نحو 43 مليون مشاهد لكل حلقة في الولايات المتحدة وحدها بزيادة 10 ملايين عن الموسم السابع عام 2017.

على صعيد آخر، أطلق موقع "بارك دوت كوم" البريطاني خدمة "غيم أوف ثرونز" الاستشارية لتقديم النصح حول كيف يمكن للمشاهدين مواجهة توقف المسلسل الذي بث أول جزء منه في عام 2011.

وقال كاي فيلر المؤسس المشارك للموقع في بيان: "غيم أوف ثرونز" هو واحد من أكثر المسلسلات التلفزيونية شعبية في زمننا هذا لذا لست مندهشاً من شعور الناس بالأسى لنهايته.

وأضاف: "أعتقد أن هناك نسبة كبيرة من المعجبين الذين سيكونون في حاجة إلى الحديث مع متخصص عندما ينتهي المسلسل".