فرنسا تشيد بمصمم "هرم اللوفر" الراحل

طاقم متحف اللوفر مصفقاً تحية لروح آي أم باي ("موقع لا برس")
باريس - أ ف ب |

أشادت فرنسا وإدارة "متحف اللوفر" بذكرى المهندس الأميركي من أصل صيني آي أم باي الذي توفي في نيويورك قبل يومين، والذي صمم عمارات بارزة، أشهرها هرم المتحف الباريسي، مع التنويه بقدرته على الابتكار واحترام التقاليد في آن واحد.


وجاء في بيان صادر عن وزير الثقافة الفرنسي فرنك رييستر: "عرف كيف يوفّق بمهارة كبيرة بين تصاميم حديثة وهيكليات كلاسيكية قائمة".

وأردف رييستر: "كان باي حريصاً بأشكاله الهندسية الجذرية على بلوغ كمال شكلي من جهة وتوفير فعالية عملية لخدمة الجمهور من جهة ثانية".

ونوّه جاك لانغ الذي كان يتولّى حقيبة الثقافة وقت تشييد هرم اللوفر بـ "عملاق الهندسة المعمارية هذا المتميّز بأسلوب كلاسيكي ومعاصر في آن واحد".

وقال إن "باي عرف كيف يفرض نفسه بدقّة أعماله الهندسية والتزامه الثابت وسخائه الكبير الذي سمح بتذليل العقبات واحدة تلو الأخرى".

وأكّد أن "إرث باي متجذّر في التاريخ ومتماش مع عصره".

ووقف طاقم "متحف اللوفر" الذي صمّم المهندس الأميركي من أصل صيني هرمه قبل ثلاثين سنة تحت المعلم مصفّقين طوال دقائق لتوجيه تحيّة إلى روح مصمّمه.

وقال مدير المتحف جان-لوك مارتينيز إن باي أعطى اللوفر "قلباً ورئة"، كاشفاً أن المهندس المعماري كان يشرف حتى فترة وجيزة على "أعمال التوسعة التي أطلقت سنة 2016 إثر تضاعف عدد الزوار".

ونال باي أعرق الجوائز العالمية. فإلى جانب "جائزة بريتزكر" (1983)، نال الميدالية الذهبية لـ "المعهد الأميركي للهندسة المعمارية" (1979) والميدالية الذهبية الكبيرة لـ "الأكاديمية الفرنسية للهندسة المعمارية" (1981).

وكرمه رئيسان هما الأميركي جورج بوش الأب الذي قلده "ميدالية الحرية الرئاسية" (1992) وهي أعلى وسام مدني في البلاد، والفرنسي فرنسوا ميتران الذي منحه "وسام جوقة الشرف من رتبة ضابط" (1993).