عيون وآذان (ترامب وأعداء لبلاده من اختراعه)

جهاد الخازن |

الرئيس دونالد ترامب يعتبر «الإخوان المسلمين» منظمة إرهابية ويريد من الكونغرس أن يسجل لهم هذه الصفة فيمنع أعضاء «الإخوان» من دخول الولايات المتحدة.


«الإخوان المسلمون» بدأوا في مصر سنة ١٩٢٨، واليوم لهم أنصار وجماعات سياسية في بلدان كثيرة، منها أوروبية، ومنها أيضاً الولايات المتحدة. جماعات «الإخوان» في العراق والكويت واليمن تؤيد السياسة الأميركية وتنتصر لها. إذا أصبح «الإخوان» جماعة إرهابية كما يريد الرئيس الأميركي فالأرجح أنه سيختلف أيضاً مع تركيا وقطر والأردن، إذ إن «الإخوان» يؤيدون النظام في كل من هذه البلدان.

«الإخوان» اليوم ليسوا منظمة واحدة كما بدأوا في مصر، ولهم مكتب في لندن حيث يقول المحامي إبراهيم منير إن «الإخوان المسلمين» فكرة أكثر منهم منظمة سياسية.

قرأت مقالاً أميركياً عن الموضوع يزعم أن «حماس» تستحق أن تعتبر منظمة إرهابية، إلا أن ترامب والإرهابي بنيامين نتانياهو يريان ذلك والولايات المتحدة فرضت عقوبات على «حماس» لا بد أن نتانياهو أوحى بها إلى ترامب. لا أؤيد «حماس» أبداً وأعارض «الإخوان المسلمين».

طبعاً الرئيس ترامب في حرب مع الميديا الأميركية التي تقف ضده باستثناء أنصار إسرائيل من اليهود الأميركيين. عندما سألت مراسلة سي إن إن آبي فيليبس السنة الماضية إذا كان الرئيس يريد من المدّعي العام بالوكالة أن يتحكم في تحقيق روبرت مولر، رد ترامب: يا له من سؤال سخيف. يا له من سؤال سخيف. أنا أراقبكم كثيراً، وأنتم تسألون أسئلة سخيفة كثيرة.

الرئيس وصف مراسلة سي إن إن ابريل بريان بأنها «خاسرة وشريرة». وعندما سأله ياميش السيندور، من التلفزيون العام بي بي إس إذا كان كلامه يشجع المتطرفين من اليمين رد ترامب: هذا سؤال عنصري.

كبيرة مراسلي البيت الأبيض هيلين توماس قالت يوماً عن جورج بوش الابن إنه أسوأ رئيس في تاريخ الولايات المتحدة، واقترحت عليه أن يطلب منهم ترك فلسطين لأهلها. بوش سألها أين تريد أن يذهبوا، وردت أنهم يحتلون أرض فلسطين والأفضل أن يعودوا من حيث جاؤوا، أي أن يعودوا إلى ألمانيا وبولندا.

في غضون ذلك يريد مستشار الأمن القومي الاميركي جون بولتون، وهو إسرائيلي قبل أن يكون أميركياً، حرباً على إيران، ويعتقد أن القوات الأميركية التي أرسلها الرئيس ترامب إلى الشرق الأوسط ستقوم بالمهمة ضد إيران.

بولتون كلب إسرائيلي كَلِب، فهو يتكلم باسم إسرائيل لذلك يريد أن توقف إيران برنامجها النووي، يستوي في ذلك عنده أن يكون البرنامج سلمياً أو عسكرياً. إيران ربما تعود إلى برنامج نووي عسكري، وربما تقف إدارة ترامب في وجهها لتبقى إسرائيل قوة نووية عسكرية وحيدة في الشرق الأوسط.

ترامب أعلن أنه لا يريد حرباً مع إيران ووزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف قال إنه لن تكون هناك حرب، فعسى أن يفشل دعاة الحرب والشر في إدارة ترامب في اختراع سبب للحرب إن لم يجدوا لها سبباً.

في غضون ذلك موازنة وزارة الدفاع الأميركية تزيد سنة بعد سنة، والموازنة الأخيرة التي أقرّتها إدارة ترامب هي أكبر موازنة دفاعية أميركية عاصرتها، فأنا ولدت وكبرت بعد الحرب العالمية الثانية ولا أعرف موازنات وزارة الدفاع الأميركية في سنوات تلك الحرب، ما أعرف الآن أن ترامب يزيد موازنة الدفاع لأنه يريد حرباً إن لم تكن على إيران فربما على كوريا الشمالية أو غيرها. ننتظر لنرى.