"إم بي سي الأمل" وبرنامج الأغذية العالمي يمدّان يدّ العون للأطفال للقضاء على الجوع

الحملة رفعت شعار "لنغذّي أحلامهم". (الحياة)
القاهرة – "الحياة" |

في شراكة استراتيجية ممتدّة ومتجدّدة، أطلقت إم بي سي الأمل" ذراع المسؤولية الاجتماعية والمؤسساتية في "مجموعة إم بي سي" الإعلامية، و"برنامج الأغذية العالمي"- التابع للأمم المتحدة، حملة لزيادة الوعي المجتمعي بقضيتَي الجوع وسوء التغذية. تهدف الحملة إلى توحيد الجهتين جهودهما لحشد الدعم اللازم بغية تزويد الأطفال في المجتمعات الهشة بالأطعمة الصحية الضرورية لتغذيتهم، وبالتالي رفع كفاءاتهم وتفعيل طاقاتهم وتمكينهم من تحقيق أحلامهم في مستقبل خالٍ من الجوع.


ورفعت الحملة شعار "لنغذّي أحلامهم" – حيث قامت إم بي سي الأمل" من خلالها بالتفاعل مع شريحة واسعة من مختلف أطياف المجتمع لإدراجهم في صلب الحملة، وعلى رأسهم نخبة من المشاهير والفنانين والطهاة المعروفين ووجوه المجتمع والمؤثرين على مواقع التواصل الاجتماعي وغيرهم، بالإضافة إلى منظمة "تواصُل المصرية" غير الحكومية.

بموازاة ذلك، تعمل الحملة على تشجيع متابعيها والمشاركين فيها على استخدام التطبيق الخاص ببرنامج الأغذية العالمي -Share The Meal- الذي يتيح للأفراد و/أو المؤسسات توفير وجبات غذائية للمحتاجين لها في كل مكان. وستذهب التبرعات المقدمة بشكل مباشر، أو رقمياً عبر الموقع، إلى "برنامج الأغذية العالمي"، للمساهمة في توفير الغذاء الصحي المناسب للأطفال الأقل حظاً في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وكجزءٍ من هذه الحملة ومفاعيلها على الأرض، أقامت كل من "إم بي سي الأمل" و"برنامج الأغذية العالمي" -، بالتعاون من منظمة تواصل غير الحكومية، فعاليةً موسيقية في القاهرة، احتضنتها "المدرسة الإنكليزية الحديثة، قام خلالها عدد من الأطفال، الذين يحصلون على دعم منظمة "تواصل"، بتقديم مسرحية موسيقية بعنوان "رمضان بتاع زمان". سلّطت المسرحية الضوء على أهمية حصول الأطفال على التغذية الصحية الضرورية وما يتركه ذلك من أثر إيجابي على إدراكهم وتحفيز إمكانياتهم ومواهبهم لتحقيق لأحلامهم، بالإضافة إلى أهمية الشراكات الاستراتيجية، وقدرتها على تحقيق الحلم بالوصول إلى عالم خال من الجوع.

وحضر الإحتفالية التي قدمتها الإعلامية ياسمين عز عدد من رموز الفن والثقافة والإعلام منهم ليلى علوي، وخالد الصاوي، وهاني رمزي، وهاني مهنا، وخيري بشارة، وحجاج عبد العظيم، ومي سليم، وأحمد تهامي، وفراس سعيد، وانجي المقدم، ومحمد شاهين، ورشا مهدي، ومجدي بدر، ودارين حداد، وندى موسى، واحمد شفيق، وأيمن سلامة، وتامر ابراهيم، وامير شاهين، وعمرو رمزي، وجلال الزكي، ونسرين أمين، ودينا يوسف، وميريهان حسين، ونهال الريدي، مروة جبريل، ومحمود الليثي، وفريدة تمراز.

وفي معرض تعليقها على الشراكة مع "برنامج الأغذية العالمي" وحملة "لنغذي أحلامهم ، قالت مريم فرج، مديرة قسم المسؤولية الاجتماعية والمؤسساتية في "مجموعة إم بي سي": "إن شهر الصوم والعطاء هو الفرصة الأمثل التي تتيح لنا التعبير عن امتنانا للنعم التي منحنا إياها الله، وبالتالي مدّ يد العون للملايين حول العالم ممن يفتقرون إلى الغذاء الصحي وعلى رأسهم الأطفال الذين سرق الجوع أحلامهم وحالَتْ سوء التغذية دون تمكّنهم من بناء مستقبلهم". وأضافت فرج: "نريد لهذه الحملة أن تبرز أهمية التبرّع لـ "برنامج الأغذية العالمي" ، ومدى قدرة البرنامج على إيصال تلك التبرّعات لأكبر عدد من المحتاجين لها وفي أي مكانٍ تواجدوا فيه. عندما نقوم بتأمين الغذاء اللازم للأطفال، فإننا بذلك نمنحهم الفرصة للعيش والتعلم واللعب، وبالتالي تغذية أحلامهم بكل ما للكلمة من معنى."

من جانبها، قالت ياسمين أبو يوسف، المؤسِّسة لمنظمة "تواصُل مصر": "أرى محمد صلاح في كل طفل، في حال توفر له الدعم المناسب والظروف المعيشية الملائمة." وأضافت: "نحاول في "تواصل" نحدث تغييراً في حياة الأطفال الذين يعانون من ظروف صعبة للغاية في ضواحي القاهرة. ونعمل على تمكينهم وتحفيز مهاراتهم ودعم مواهبهم وطاقاتهم الكامنة على غرار النحت والفن والغناء وغيرها، وبالتالي مساعدتهم على الاستفادة من تلك الطاقات التي يتمتعون بها وتسخيرها لتحقيق أحلامهم."

بدورها، قالت المتحدثة الرسمية باسم "برنامج الأغذية العالمي" - في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وآسيا الوسطى وشرق أوروبا عبير عطيفة أنه: "يعاني أكثر من 800 مليون شخص حول العالم من الجوع وسوء التغذية المزمنة، منهم نحو 52 مليوناً في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، معظمهم من الأطفال". وأضافت عطيفة: "لا يقتصر هدف هذه الحملة على تأمين الأغذية للأطفال الأقل حظاً فحسب، ولكننا نسعى من خلالها إلى مساعدتهم على تسخير كل طاقاتهم ودعمهم لتحقيق أحلامهم مستقبلاً. نحن ممتنّون لـ "MBC الأمل" على شراكتها معنا في هذه الحملة بهدف المساهمة في القضاء على الجوع حول العالم."

يذكر أن إم بي سي الأمل" هي شريك استراتيجي لـ "برنامج الأغذية العالمي" - منذ العام 2013، وذلك عبر إسهامها معاً في إيصال صوت المتضررين من الجوع حول العالم، وتوفير الدعم الغذائي للأطفال والنساء والرجال في مختلف المناطق عبر التبرعات المالية التي يتم تخصيصها لتقديم المساعدات الغذائية في حالات الطوارئ وتوفير وجبات التغذية المدرسية، علماً أن "برنامج الأغذية العالمي" - يعتمد بشكل كلّي على التبرعات الطوعية وعلى الدعم السخي من قبل عدد من المؤسسات، بالإضافة إلى دعم الحكومات والأفراد لتوفير الطعام الضروري للحياة، وتأمين برامج التطوير الكفيلة بتغيير حياة الملايين من المحتاجين حول العالم.