نفى وجود خلافات مع مسؤولي التلفزيون السعودي

الفرهود لـ"الحياة": ظروف خاصة غيبتني عن الشاشة

بدر الفرهود. (الحياة)
الرياض - سعد الغشام |

نفى المذيع السعودي بدر الفرهود وجود خلافات داخلية مع مسؤولي التلفزيون السعودي، أدت إلىى غيابه عن الشاشة لمدة عام، بحسب ما اشيع أخيراً.


وقال الفرهود لـ"الحياة"، إن غيابه جاء بقرار منه من دون إجبار أو تدخّل من أحد، وأنه كان بحاجة لهذا الغياب "لظروف خاصة والتفكير في المشوار المستقبلي المقبل والظهور مجدداً على شاشة التلفزيون".

وأكد المذيع السعودي، أنه يمر حالياً بمرحلة "النضج الإعلامي"، التي تتطلب الهدوء والتركيز واختيار الأعمال المناسبة.

وحول ظهوره على شاشة تلفزيون الكويت أخيراً، إان كان هناك مرحلة انتقاليه خارج أسوار التلفزيون السعودي، أو أن الحنين أعاده إلى الكويت، قال: "الكويت مقيمة دائماً في قلبي، وأعتز بأنني مررت من خلالها في حياتي المهنيّة، ولأهلها مكانه كبيره داخل قلبي، لكن ظهوري هناك خلال الفترة الأخيرة جاء في مناسبة رسمية أعتز بها، وهي اليوم الوطني للمملكة، إذ تم ترشيحي من مسؤولي وزارة الإعلام في الكويت لمشاركة الاخوة والزملاء في تلفزيون الكويت احتفاله بهذه المناسبة، أملاً أن أكون خير ممثل لوطني". وكررا شكره وامتنانه لكل مسؤولي وزارة الإعلام في الكويت على ما غمروه من كرم استقبال وضيافة.

وحول الخطوات التي تخطوها هيئة الإذاعة والتلفزيون، أشار الفرهود إلى أنه متفائل بوجود "رجل مهني يقود القطاع حالياً متمثلاً في وزير الإعلام تركي الشبانة"، الذي وصفه بأنه "عقلية إعلامية مذهلة قادرة على صناعة منتج تلفزيوني عالي الجودة وغني القيمة، وهو أساساً ابن الإعلام التلفزيوني".

ولم يجد المذيع التلفزيوني بدر الفرهود مخرجاً حول احتفاليته بتتويج نادي النصر السعودي بكأس دوري الأمير محمد بن سلمان لكرة القدم، مؤكداً أن النصر جزء رئيس في حياته واحتفاليته كعاشق ومشجع، الا انه عندما يلبس الثوب الإعلامي يمارس مهنئته أمام الكاميرا، ويغلق أبواب قلبه على النصر ويفتحها للجميع.

وفيما يخص المتابعة التلفزيونية في شهر رمضان، قال: "إن مسلسل الديرفة ومسلسل لا موسيقى في الأحمدي وبرنامج أنا أقدر لشيماء العيدي هي الأعمال التي اتابعها خلال وقت فراغي".