قائد الجيش المصري يتعهد التصدي لأي محاولات تمس الأمن القومي

وزير الدفاع المصري
القاهرة – "الحياة" |

طالب وزير الدفاع المصري الفريق أول محمد زكي، مقاتلي المنطقة الغربية باليقظة الدائمة والحفاظ على الأسلحة والمعدات لفرض السيطرة الأمنية الكاملة على حدودنا الغربية، مشيداً بجهودهم لضبط الحدود في ظل التهديدات التي تمر بها المنطقة.


ويتولى مقاتلو المنطقة الغربية تأمين منطقة صحراوية وعرة، فضلاً عن الحدود المصرية مع ليبيا والتي تتجاوز الف كيلو متر. وكان زكي التقي مقاتلي المنطقة الغربية وكرم عدد منهم خلال تناوله الإفطار معهم أمس.

وقال الناطق باسم القوات المسلحة المصرية العقيد أركان حرب تامر الرفاعي في بيان اليوم، إن اللقاء بدأ بكلمة لقائد المنطقة الغربية العسكرية، وجه خلالها الشكر للقيادة العامة للقوات المسلحة على جهودها المستمرة وماتقدمه من دعم دائم لتمكين رجال المنطقة الغربية العسكرية من أداء مهامهم بكفاءة عالية، مشيراً للنجاحات التي حققها حماة بوابة مصر الغربية في تأمين الحدود ومكافحة الهجرة غير الشرعية والحفاظ الدائم على أمن الوطن ومقدساته.

واستهل زكي اللقاء بالوقوف دقيقة حداد على أرواح شهداء الوطن الذين ضحوا بأرواحهم الذكية دفاعاً عن أمن مصر وسلامتها، ونقل تحيات الرئيس عبدالفتاح السيسي لرجال المنطقة الغربية العسكرية لما يبذلونه من جهود وتضحيات للحفاظ على أمن الوطن واستقراره.

وأكد وزير الدفاع أن رجال القوات المسلحة مستمرون بكل حسم في التصدي لأي محاولات تستهدف المساس بأمن مصر القومي، قائلاً إن رجال القوات المسلحة أقسموا على تأمين وحماية الوطن وسلامة أراضيه ضد كافة المخاطر والتحديات.

وأشاد زكي برجال المنطقة الغربية العسكرية ومايبذلونه من جهد في تنفيذ مهامهم التدريبية ومواجهاتهم المستمرة ضد العناصر الإجرامية وعصابات التهريب والمتسللين عبر الحدود في ظل التهديدات التي تمر بها المنطقة، وطالبهم باليقظة الدائمة والحفاظ على الأسلحة والمعدات لفرض السيطرة الأمنية الكاملة على حدودنا الغربية.

كما قام القائد العام بتكريم عدد من المتميزين من رجال المنطقة الغربية العسكرية تقديراً لأدائهم لواجباتهم بتفاني وإخلاص. وحضر اللقاء عدد من قادة القوات المسلحة.