الموت يخطف 4 طلاب لبنانيين قضوا بحادث سير مروع في كاليفورنيا

(الوكالة الوطنية للاعلام)
بيروت - "الحياة" |

مرة جديدة يدفع المواطن اللبناني ضريبة الاغتراب. فقد فجعت بلدة يارون الجنوبية في قضاء بنت جبيل، بخبر وفاة أربعة طلاب من ابنائها، كانوا يتابعون دراستهم الجامعية في ولاية كاليفورنيا الاميركية، خطفهم الموت على طريق الغربة، جراء حادث سير مروع.


وفي التفاصيل ان الحادث وقع فجر أمس (الاربعاء) اثناء عودة الطلاب الاربعة من السحور، حيث ارتطمت السيارة التي كانوا يستقلونها بعمود ضخم وانشطرت بطريقة مأسوية، ما ادى الى وفاتهم. وهم: حسين صالح، حسين صعب، حسين غشام وحسين ايوب.

وذكرت السلطات الأميركية أن أربعة شبان لقوا حتفهم عندما اصطدمت سيارة بعامود إشارة صباح الأربعاء على الطريق السريع 710 في البوابة الجنوبية في كالفورنيا، ما أدى إلى إغلاق العديد من الممرات المتجهة شمالا. وتم الابلاغ عن الحادث الفائق السرعة فى الساعة 3:17 صباحا بالقرب من مخرج فايرستون بوليفارد، وفقا لدورية كاليفورنيا السريعة.

وتم إعلان وفاة السائق وثلاثة ركاب في سيارة BMW في الموقع.

الخارجية تعزي أسرهم

وتقدمت وزارة الخارجية والمغتربين في بيان بأحر التعازي من أهالي الضحايا الابرياء، الذين سقطوا اليوم في الولايات المتحدة الأميركية وذلك نتيجة لحادث سير مروع. وقد أعطى وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل تعليماته إلى قنصل لبنان العام في لوس أنجلوس بتقديم كل مساعدة ممكنة لأعادة جثامين الضحايا الأربعة إلى لبنان، وهو يتقدم بالتعازي من أهالي الضحايا ومن عموم أهل بلدة يارون الجنوبية، عسى أن يتغمد الله الضحايا بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جناته.

"أمل": واجب الدولة احتضان ابنائها

وصدر عن مكتب العلاقات الخارجية و المغتربين المركزي في حركة أمل بيان وفيه: "هم متعلمون على سبيل النجاة ...أربع شموع أطفأ نورها حادث سير مروع ولما يبلغوا بعد حلم إتمام دراستهم الجامعية في ولاية كاليفورنيا الأميركية. هم شهداء الاغتراب.هم درس جديد نتعلمه لوقف تصدير الإنسان مهما كانت الأسباب...فالوطن والأهل أحق بهم وواجب الدولة إحتضان أبنائها بدلا من خسارتهم في تغريبة خارج الوطن وعلى أرضه او تحت ترابه. إن حركة أمل إذ ترفع لهم دعوات الرحمة والمغفرة... تتقدم من ذويهم ومن أهالي بلدة يارون بجميل الصبر والسلوان".

... وريفي يعزي

وغرد الوزير السابق اللواء اشرف ريفي عبر حسابه على موقع "تويتر" قائلا: "نتوجه بالتعزية لأهالي الشباب اللبنانيين الأربعة وإلى عموم أهالي بلدة يارون، الذين قضوا إثر الحادث المفجع في كاليفورنيا. تغمدهم الله بواسع رحمته".