الفيفا يطوي صفحة 48 منتخبا في كأس العالم 2022

الفيفا استقر على إقمة المونديال بـ32 منتخباً (أ ف ب )
باريس-أ ف ب - |

طوى الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) صفحة زيادة عدد المنتخبات في نهائيات كأس العالم 2022 في قطر، مؤكدا إقامتها بمشاركة 32 منتخبا، والتخلي عن اقتراح دعمه رئيسه جاني إنفانتينو لزيادة عددها إلى 48، ما كان سيتطلب إقامة مباريات في دول مجاورة.


وقبل أسبوعين من كونغرس الفيفا في باريس، والذي كان سيتخذ القرار النهائي بشأن توصية الزيادة التي أقرها الاتحاد في آذار/مارس الماضي، أكد الأخير التخلي عن طرحٍ دفع إنفانتينو الذي سيعاد انتخابه لولاية ثانية على رأس الاتحاد الشهر المقبل، بقوة لاعتماده لاسيما لما سيوفره من عائدات مالية إضافية، وتوسيع قاعدة المشاركة في البطولة العالمية.

وأوضح الاتحاد أن طي صفحة الاقتراح يعود لعدم ملاءمة "الظروف الحالية" في الخليج لإقامة مباريات في دول مجاورة، وضيق الوقت لدراسة الإمكانية اللوجستية لقطر لاستضافة بطولة بمفردها بـ48 منتخبا.

وكانت زيادة عدد المنتخبات، مع ما يعنيه ذلك تلقائيا من زيادة في عدد المباريات والمشجعين المتوقع حضورهم، تطرح تحديات لوجستية وتنظيمية على قطر التي اختيرت في العام 2010 لاستضافة المونديال، وقامت باستعداداتها على أساس 32 منتخبا. كما أن الأزمة الدبلوماسية الخليجية القائمة منذ قطع الرياض وأبوظبي والمنامة علاقاتها مع الدوحة عام 2017، تحد من خيارات إقامة مباريات في الدول المجاورة.

وبعدما تم التداول مؤخرا بطرح استضافة الكويت وسلطنة عمان لبعض المباريات بحال زيادة عدد المنتخبات، أعلنت مسقط رسميا عدم رغبتها بذلك، بينما أشارت تقارير صحافية الى أن إنفانتينو الذي زار الكويت الشهر الماضي، سمع موقفا مشابها من المسؤولين الذين التقاهم.