ازدحام شديد على قمة إيفرست

حركة مرور كثيفة من متسلقي الجبال يصطفون للوقوف عند قمة جبل إفرست. (أ ف ب)
كاتماندو - أ ف ب |

تشكل طابور ضخم من المتسلقين قرب قمة جبل إيفرست رغم أن منظمي الرحلة أعلنوا الخميس عن مقتل شخصين إضافيين على أعلى جبل في العالم. وقد استغل أكثر من 200 متسلق من طقس صافٍ لمحاولة الوصول إلى القمة من جهتي نيبال والصين، لكن اضطروا للوقوف لساعات مخاطرين بتعرضهم لقضمة الصقيع وداء المرتفعات.


وقال منظمو الرحلات إن متسلقَين هما أميركي وهندية توفيا في أحد أكثر الأيام ازدحاما على القمة التي يبلغ ارتفاعها 84848 مترا. فقد سقط دونالد لين كاش (55 عاما) من القمة الأربعاء فيما كان يلتقط صورا، بينما توفيت أنجالي كولكارني (55 عاما) أثناء نزولها بعد وصولها إلى القمة.

وقد وصل عدد القتلى في إيفرست إلى أربعة هذا الموسم، بعد وفاة متسلقين هندي وإيرلندي. وأصبح تسلق الجبال في نيبال من الأعمال المربحة منذ أن قام إدموند هيلاري وتينزينغ نورغاي بأول رحلة إلى قمة إيفرست العام 1953.

والعديد من جبال هملايا بما في ذلك إيفرست هي في ذروة موسم التسلق راهنا مع طقس يد بين نيسان (أبريل) وأيار (مايو).

وقد لقي ما لا يقل عن ستة متسلقين أجانب حتفهم على قمم جبال هملايا التي يبلغ ارتفاعها 8 آلاف متر هذا الموسم، كما فقد اثنان آخران.