قوة إسرائيلية تفشل في خطف راع غرب شبعا: استولت على ماشيته ثم اعادتها بعد تدخل "يونيفيل"

(وكالة الانباء المركزية)
بيروت - "الحياة" |

أعاد جيش الاحتلال الاسرائيلي مساء أمس (الخميس)، قطيع الماشية الذي كانت دورية اسرائيلية قد اقتادته ظهر اليوم من محور الشحل - غرب بلدة شبعا في منطقة العرقوب قضاء حاصبيا، الى داخل مزارع شبعا المحتلة. وجاء ذلك بعد تدخل قوات الأمم المتحدة "يونيفيل" لدى الجيش الاسرائيلي، في اعقاب احتجاج لبناني على الخرق الاسرائيلي.


وكانت قوة إسرائيلية فشلت، في خطف راعي الماشية اسماعيل ز.، الذي كان يرعى قطيعه في محلة جبل الشحل - غرب شبعا، وقد لاحقته عناصر الدورية المؤلفة من 7 عناصر بضعة أمتار شمال الخط الحدودي، من دون أن تتمكن من خطفه، فاستولت على 200 رأس ماعز وساقتها إلى داخل مزارع شبعا المحتلة.

وأعلنت قيادة الجيش - مديرية التوجيه، في بيان أن "عند الساعة 15.20، أقدمت دورية راجلة تابعة للعدو الإسرائيلي، على اجتياز خط الانسحاب لمسافة حوالى 7 أمتار في خراج بلدة جبل الشحل، وحاولت خطف أحد الرعاة من دون أن تتمكن من ذلك. فيما اقتادت قسما من قطيع الماشية العائد له، ثم أعادته إلى داخل الأراضي اللبنانية". وقالت: "إن وحدات الجيش المنتشرة في المنطقة اتخذت الإجراءات اللازمة، فيما تجري متابعة موضوع الخرق مع قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان".

تثبيت أعمدة حديد تحمل آلات تجسس

من جهة ثانية افادت "الوكالة الوطنية للاعلام" بأن "قوات العدو الاسرائيلي قامت بتثبيت المزيد من الأعمدة الحديدية التي تحمل آلات تجسس ‏على الجدار الأسمنتي مقابل المنازل السكنية ‏عند بوابة فاطمة في بلدة كفركلا الحدودية، اضافة الى تثبيت دشم من الباطون المسلح في الساتر الترابي الذي رفعته في وادي هونين-مركبا في إطار تعزيز التحصين داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة".

وفي موازاة ذلك، سجل تحليق كثيف للطيران الحربي الاسرائيلي على علو منخفض فوق منطقة مرجعيون، منفذا غارات وهمية. كما حلق على علو متوسط قرابة الثالثة والربع من بعد ظهر اليوم في اجواء النبطية واقليم التفاح.

ومن صيدا افيد عصرا عن تحليق للطيران الحربي الاسرائيلي فوق المدينة على علو منخفض منفذا غارات وهمية.

...وزوارق خرقت المياه الإقليمية

الى ذلك صدر عن قيادة الجيش - مديرية التوجيه البيان الآتي: "أقدم زورق حربي تابع للعدو الإسرائيلي، بتاريخ 23/4/2019 ما بين الساعة 4.35 والساعة 5.55، على خرق المياه الإقليمية اللبنانية مقابل رأس الناقورة على مرحلتين، لمسافة أقصاها حوالى 407 أمتار. وتجري متابعة موضوع الخرق بالتنسيق مع قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان".

واشارت الى الى "اقدام زورق حربي آخر على خرق المياه الإقليمية اللبنانية مقابل رأس الناقورة، لمسافة حوالى 100 متر، لمدة دقيقتين، وألقى قنبلة صوتية باتجاه الأراضي الفلسطينية المحتلة. كما خرق زورق حربي مماثل البقعة المائية المذكورة لمسافة حوالى 120 متراً، لمدة دقيقة واحدة، وعمل على توجيه كاشف ضوئي وخرطوم مياه باتجاه مركب صيد لبناني داخل المياه الإقليمية اللبنانية".