إدارة ترامب تشجب إطلاق «طالبان الأفغاني»

ليند (أ ب)
واشنطن - أ ف ب – |

أعرب الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن قلقه، بعد إطلاق جون ووكر ليند، المُلقب بـ «طالبان الأفغاني»، معتبراً أنه «لم يتخلّ عن تمجيد الإرهاب» بعد سجنه 17 سنة.


وغادر «طالبان الأميركي» الخميس سجن تير هوت الذي يخضع لإجراءات أمنية مشددة في ولاية إنديانا.

وأسِف ترامب لأنه لم يكن هناك إمكان لتقديم طعن لتأخير خروجه من السجن، قائلاً: «سنراقبه عن كثب. لو كان هناك إمكان، لفعلت ذلك في ثانيتين».

أما وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو فاعتبر أن الإفراج المبكر عن ليند «غير قابل للتفسير وغير معقول». وأضاف: «ما زال، كما فهمت، يهدّد الولايات المتحدة، ويؤمن بالجهاد الذي تورط به في مقتل أميركي عظيم»، في إشارة إلى جون سبان، أحد أفراد وحدة للقوات الخاصة التابعة لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إي)، الذي قُتل خلال تمرد سجناء «طالبانيين»، ليصبح أول أميركي يسقط في «الحرب على الإرهاب» التي أعلنها الرئيس السابق جورج بوش الابن.

ليند (38 سنة) المولود لعائلة كاثوليكية، اعتنق الإسلام في سنوات المراهقة التي أمضاها قرب سان فرانسيسكو في ولاية كاليفورنيا. وأُسِر في أفغانستان عام 2001، خلال الغزو الأميركي بعد هجمات 11 أيلول (سبتمبر).

وغادر الولايات المتحدة إلى اليمن عام 1998 ليتعلّم اللغة العربية، قبل أن يذهب إلى باكستان ثم يلتحق بـ «طالبان» في أفغانستان عام 2001، قبل 4 أشهر من 11 أيلول.