وفد أوروبي يزور مناطق الأكراد شرق سورية

الوفد الأوروبي لدى وصوله إلى شرق سورية
دبي - «الحياة» |

وصل وفد أوروبي إلى المناطق الخاضعة لسيطرة الأكراد شرق سورية وشمالها الشرقي، بعد شهرين على انتهاء نفوذ تنظيم «داعش» في المنطقة.


ووفقاً لبيان نشرته وكالة «هاوار» التابعة للإدارة الذاتية الكردية، فإن عدداً من البرلمانيين والباحثين الأوروبيين وصلوا في زيارة رسمية إلى شمال شرقي سورية، بعدما دخلوا من معبر سيمالكا الحدودي بين سورية والعراق، وأجروا لقاءات مع مسؤولين في الإدارة الذاتية في زيارة تستمر يومين.

وضم الوفد كلاً من جوزيف ويند هولزر، عضو البرلمان الأوروبي ونائب رئيس كتلة الاشتراكي الديموقراطي في البرلمان الأوروبي، ومساعدة نائب رئيس كتلة الاشتراكي الديموقراطي في البرلمان الأوروبي، ربيكا كامبل، والصحافي في صحيفة «وينير زيتونغ» توماس سيفيرت.

ونقلت الوكالة عن عضو ونائب رئيس كتلة الاشتراكي الديموقراطي في البرلمان الأوروبي، جوزيف ويند هولزر، قوله إن الهدف من الزيارة هو «التعرف على الأوضاع والمشروع الديموقراطي في شرق سورية وشمالها». وعبّر عن «تضامنه مع شمال وشرق سورية التي استطاعت أن تدحر إرهاب داعش، الذي كان يشكل خطراً على جميع الإنسانية»، وفق تصريحات نقلتها الوكالة.

وتكررت زيارات وفود أوروبية وأميركية إلى مناطق الإدارة الذاتية خلال الأشهر الماضية، وتنوعت بين سياسيين وعسكريين، في خطوة لزيادة التنسيق مع الجهات الحاكمة في المنطقة. وكان وفد ضم كلاً من وزير الخارجية الفرنسي الأسبق برنارد كوشنير، والباحث الاستراتيجي جيرار شاليان، وصل إلى شمال شرقي سورية في كانون الثاني (يناير) الماضي، إلى جانب سياسيين وأكاديميين قادمين من مصر والعراق وكولومبيا.