رئيسة مجلس النواب تواجه «حرب تسجيلات مصوّرة»

ترامب وبيلوسي يتبادلان إهانات

بيلوسي (أ ب)
واشنطن - أ ف ب |

بلغ الصراع بين الرئيس الجمهوري دونالد ترامب والرئيسة الديموقراطية لمجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي مستوى متدنياً عكس فوضوية المشهد السياسي في الولايات المتحدة.


ولم يقتنع الديموقراطيون بتفسير الرئيس ووزير العدل وليم بار للتقرير الذي أعدّه روبرت مولر حول «تدخل» روسيا في الانتخابات الأميركية عام 2016، ويطالبون بتسليم الكونغرس نسخة كاملة منه.

في المقابل، أمر ترامب أجهزة الاستخبارات الأميركية بـ «التعاون التام» مع تحقيق حول «تجسّس» على حملته الانتخابية عام 2016. واعتبر أن الرقابة التي وافق عليها القضاء على حملته، ترقى إلى «تجسّس». كما رأى «خيانة» في التحقيق حول «تدخل» روسي، مطالباً بتوجيه اتهامات جنائية ضد المحققين.

وتعتبر بيلوسي أن ترامب يتّبع استراتيجية دفع خصومه إلى إلزام أنفسهم ببدء إجراءات إقالته، التي ستُقرّ في مجلس النواب، لكنها ستُرفض في مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الجمهوريون، ما يؤدي في النهاية إلى منح الرئيس دفعاً جديداً في أوساط ناخبيه، في محاولة لإعادة انتخابه عام 2020.

وقالت: «البيت الأبيض يصرخ طلباً لبدء إجراءات العزل. (التحقيقات) قد توصلنا إلى نقطة ندرك فيها أن لا مفرّ من العزل، لكننا لم نصل إلى هذا المكان بعد».

وحضرت بيلوسي الأربعاء، برفقة ديموقراطيين آخرين، إلى البيت الأبيض من أجل مناقشة سياسات متعلّقة بالبنى التحتية. لكن ترامب أنهى الاجتماع بعد بدئه، معتبراً أنه لا يستطيع التعامل معهم حول السياسات في البلاد، إلا بعد إغلاق «التحقيقات الزائفة».

وذكرت بيلوسي أن ترامب ثار بـ «نوبة غضب» خلال الاجتماع، وضرب بقبضته على الطاولة وخرج. وجدّدت اتهامه بالتورط بـ «إخفاء معلومات» في «ملف روسيا»، مشيرة الى أنها تصلّي من أجله وتأمل بأن «تنفذ عائلته أو موظفوه وإدارته، تدخلاً لمصلحة البلاد».

في المقابل، وصف ترامب رئيسة مجلس النواب بـ«نانسي المجنونة»، قائلاً: «لم تعد الشخص ذاته. فقدت عقلها». وتابع أنه راقبها خلال لقائهما وكانت «تحرّك يديها بطريقة جنونية»، منبهاً الى أنها «في حال يُرثى لها».

وأبدى ثقته بأن الناخبين الأميركيين سيعتبرون إجراءات محتملة لعزله «أمراً سيئاً بالنسبة الى البلاد».

ووصف ترامب نفسه بأنه «عبقري شديد الاستقرار»، فكتبت بيلوسي على «تويتر» ساخرة: «عندما يبدأ العبقري الشديد الاستقرار بالتصرّف مثل رئيس، سأكون حينها سعيدة بالعمل معه حول البنى التحتية والتجارة ومسائل أخرى».

وفي إطار الصراع المحتدم بين الجانبين، نُشِر على مواقع للتواصل الاجتماعي تسجيل مصوّر متلاعب به لبيلوسي، يُظهرها كأنها تواجه صعوبة في الكلام. ورجّحت وكالة «فرانس برس» إبطاء سرعة التسجيل بنسبة 75 في المئة، لتبدو فيه رئيسة مجلس النواب كأنها تعاني صعوبة في النطق.

لكن التسجيل الذي نشره حساب الموقع المحافظ «بوليتيكس واتشدوغ» على «فيسبوك»، نال نحو 2,3 مليون مشاهدة، كما شوهد في شكل واسع على «يوتيوب» و«تويتر».

ووصف المتابعون بيلوسي بأنها «ثملة»، وقال بعضهم إنها تناولت أدوية أو تعرّضت لأزمة قلبية. وشارك رودي جولياني، المحامي الشخصي للرئيس الأميركي، التسجيل على حسابه على «تويتر»، قبل أن يحذفه.

صحيفة «واشنطن بوست» التي كشفت التلاعب بالتسجيل، أشارت أيضاً الى تعديل نبرة صوت بيلوسي، لإخفاء احتمال إبطاء التسجيل.

وشارك ترامب على «تويتر» تسجيلاً آخر لبيلوسي، بثته «فوكس نيوز»، يبدو أيضاً أنه عُدّل ليُبرز مقاطع تلعثمت فيها الزعيمة الديموقراطية أو أخطأت في لفظ كلمات.