أنجل التقى عون والحريري وأكد حرص الولايات المتحدة على المساعدة في المجالات كافة

رئيس لبنان لرئيس لجنة الشؤون الخارجية في الكونغرس: ندعو اميركا للمساعدة في اعادة النازحين وترسيم الحدود جنوباً

الحريري مستقبلا أنجل والوفد المرافق (الوكالة الوطنية للإعلام)
بيروت - "الحياة" |

ابلغ رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون رئيس لجنة الشؤون الخارجية في الكونغرس الاميركي اليوت انجل الذي استقبله مساء اليوم في قصر بعبدا، ان لبنان "بلد محب للسلام ويعمل من اجل تحقيقه لانه يضمن بذلك الامان لشعبه ولشعوب منطقة الشرق الاوسط".


ودعا عون "الولايات المتحدة الاميركية الى المساعدة في اعادة النازحين السوريين الى بلادهم، لان لبنان لم يعد في مقدوره تحمّل تداعيات النزوح وبخاصة في ظل الوضع الاقتصادي الصعب الذي يمر به الآن".

كذلك، دعا الادارة الاميركية الى "العمل لايجاد حل عادل للقضية الفلسطينية وللاجئين الفلسطينيين، علما أن هذه القضية ما زال من دون حل منذ ما يزيد عن 71 عاما".

واكد رئيس الجمهورية "التزام لبنان تنفيذ القرار 1701 بالتعاون بين الجيش اللبناني ويونيفيل"، داعيا الى "المساعدة في مسألة ترسيم الحدود الجنوبية البرية والبحرية".

وأشار عون إلى أن "القوانين اللبنانية تعاقب اي نشاط يعود إلى تمويل الارهاب او تبييض الاموال جزائيا وماليا، ويتم تطبيق هذه القوانين بحزم ودقة وتشهد على ذلك المؤسسات المالية الدولية". ورأى ان المبادرة التي طرحها لانشاء "اكاديمية الانسان للتلاقي والحوار"، تعكس رغبة لبنان في ان يقوم حوار بين مختلف الشعوب والاديان والحضارات والاتنيات، لان ذلك يعزز ثقافة السلام".

واكد عون امام السيناتور انجل والوفد المرافق له، خلال الاجتماع الذي حضره ايضا وزير الدولة لشؤون رئاسة الجمهورية سليم جريصاتي، والقائم بأعمال السفارة الاميركية في بيروت ادوارد وايت، ان "لبنان الذي قضى على الارهاب، حقق بفضل قواه العسكرية والامنية، استقرارا امنيا على كل اراضيه وبخاصة منها الحدود الشمالية والشرقية والجنوبية"، شاكرا للولايات المتحدة "الدعم الذي قدمته وما زالت، إلى الجيش اللبناني".

أنجل

وأكد انجل "حرص الولايات المتحدة الاميركية على مساعدة لبنان في المجالات كافة ودعم قواه المسلحة"، عارضا لموقف بلاده من الاوضاع في لبنان والتطورات في المنطقة.

...والتقى الحريري

ومساء زار انجل والوفد المرافق، رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري في "بيت الوسط"، في حضور الوزير السابق غطاس خوري والقائم باعمال السفارة الأميركية في بيروت ادوارد وايت، وعرض معه آخر التطورات في لبنان والمنطقة والعلاقات الثنائية بين البلدين، واستكمل النقاش الى مأدبة إفطار أقامها الرئيس الحريري للمناسبة.