3 آلاف معتقل كردي في تركيا ينهون إضراباً عن الطعام بطلب من أوجلان

أوجلان (أ ف ب)
أنقرة - أ ف ب |

أنهى آلاف من المعتقلين الأكراد في سجون تركيا، إضراباً عن الطعام دام أشهراً، تلبية لدعوة وجّهها زعيم "حزب العمال الكردستاني" عبدالله أوجلان.


وقال دنيز كايا: "نوقف إضرابات الجوع بطلب" من أوجلان.

جاء ذلك بعدما قرأت نيروز وصال، محامية أوجلان التي زارته مرتين هذا الشهر في سجنه، بعد منعها من ذلك منذ العام 2011، بياناً من الزعيم الكردي ورد فيه: "أتوقع ان توقفوا تحرّككم. هدفكم في ما يخصّني تحقق، وأريد أن أعبّر لكم عن ودّي وامتناني". واضافت ان أوجلان شدد خلال لقائهما على "وجوب إنهاء إضرابات الجوع، بعدما حققت هدفها".

وكان "حزب الشعوب الديموقراطية" أعلن ان حوالى 3 آلاف سجين ينفذون إضراباً عن الطعام، انضمّ معظمهم الى التحرك في الاشهر الاخيرة، تضامناً مع النائب الكردية ليلى غوفن التي ترفض تناول طعام منذ تشرين الثاني (نوفمبر) 2018، احتجاجاً على عزل أوجلان في سجنه منذ 2011.

وتمكّن محاميان للزعيم الكردي من زيارته للمرة الاولى في 2 الشهر الجاري، في سجن جزيرة إمرالي في بحر مرمرة قرب إسطنبول، ومجدداً الأربعاء الماضي بعد رفع الحظر رسمياً الاسبوع الماضي.

وينفذ عدد كبير من المساجين إضراباً جزئياً عن الطعام، اذ يمتنعون عن تناول الأطعمة الصلبة ويكتفون بمحاليل مملحة أو محلاة. في المقابل، ينفذ 30 منهم إضراباً أقسى عن الطعام. وافاد "حزب الشعوب الديموقراطية" بأن 8 منهم قضوا انتحاراً في السجون.

الى ذلك، ذكرت وصال أن أوجلان شددت على أن الغاء منعه من مقابلة محاميه لا يعني بدء "عملية مفاوضات" مع الحكومة، كما حدث عام 2013. وتابعت ان أوجلان يرى ان "تركيا تحتاج الى مفاوضات ديموقراطية وسلام مشرف"، معتبراً ان رد فعل السلطات سيتضح "خلال 30-40 يوماً".

وخلال زيارة محاميه مطلع الشهر، دعا أوجلان الى أن "تؤخذ في الاعتبار حساسيات" تركيا في سورية. وقالت وصال ان الزعيم الكردي جدّد موقفه في هذا الصدد، خلال لقائهما أخيراً، قائلاً: "لو توافرت لي الفرصة سأقوم بدور إيجابي" في سورية.