3 معتقلين أحدهم مشبوه في تفجير ليون

شرطيون قرب منزل المشبوه (أ ف ب)
ليون - أ ف ب - |

أعلنت السلطات الفرنسية اعتقال 3 أشخاص، هم شاب يُشتبه في أنه منفذ هجوم بطرد مفخخ في مدينة ليون، أوقع 13 جريحاً الجمعة الماضي، وقريب له وامرأة.


وقال رئيس بلدية ليون جيرار كولومب إن المشبوه جزائري (24 سنة) غير معروف من الشرطة ويدرس المعلوماتية. وأضاف انه أوقف بهدوء لدى نزوله من باص، عندما رفع ذراعيه مع اقتراب شرطيين منه.

واعلنت النيابة العامة في باريس، المكلّفة الملف، اعتقال شخصين آخرين للتحقيق، هم "طالب ثانوية راشد" جزائري أيضاً من أقارب المشبوه، وامرأة.

وأشاد وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير بقوات الشرطة التي تطارد المشبوه منذ 3 أيام، علماً أن السلطات فتحت تحقيقاً في "محاولة ارتكاب جرائم قتل على علاقة بمنظمة إرهابية وعصابة إرهابية إجرامية".

وذكر مصدر قريب من الملف أن المشبوه اعتُقل في شارع عام في الدائرة السابعة، من وحدة البحث والتدخل للشرطة القضائية في ليون، التي كانت تراقب منزله اذ كان المحققون يخشون وجود متفجرات.

وكانت السلطات نشرت صوراً للمشبوه، معلنة العثور على حمض نووي لشخص لم يتم التعريف عنه، على الحقيبة التي انفجرت أمام مخبز في شارع تجاري وسط ليون.

ووضع المشبوه الطرد الملغوم في كيس من ورق على حجر إسمنتي، أوقف دراجته الهوائية أمامه قرب المخبز، وكان يحوي براغي وكرات معدنية وبطاريات، وكذلك جهاز تفجير من بعد.