الكرة الإفريقية على المحك .. وضربة لسمعتها قبل كأس الأمم

رئيس الاتحاد الافريقي خضع للاستجواب 10 ساعات في باريس (الحياة)
القاهرة – محمد فتحي |

قبل انطلاق بطولة كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم في مصر خلال الفترة من 21 يونيو إلى 19 يوليو المقبلين ، باتت سمعة الكرة الإفريقية على المحك إذ أصيبت سمعتها بضرر بالغ بسبب أحداث عدة خلال الأيام الأخيرة .


في تطور مثير ، خضع رئيس الاتحاد الإفريقي "كاف" أحمد أحمد للتحقيق قبل الإفراج عنه من السلطات الفرنسية بشأن تهم فساد في شكوى مقدمة من السكرتير العام السابق للكاف المصري عمرو فهمي والمقال بقرار من أحمد أحمد في أبريل الماضي.

وتتضمن شكوى فهمي تهم لرئيس"كاف" بإهدار أموال الاتحاد بعد إلغاء صفقة مع شركة لتزويد الاتحاد بملابس وأدوات الرياضية والاتفاق مع شركة أخرى منافسة ما غرم الاتحاد 105 آلاف يورو ، فضلا عن صديق مقرب من المساعد الأول لأحمد أحمد " لويك جيرلاند" من أبرز المستفيدين في هذه الاتفاقيات .

وأطلق سراح أحمد أحمد بعد الخضوع للاستجواب لأكثر من 10 ساعات في باريس عقب حضور محاميه الخاص من سويسرا ، ورفض رئيس "كاف" الإدلاء بأي تصريحات إعلامية واكتفى مساعدوه بالتأكيد على حضوره افتتاح كأس العالم للسيدات المقام في فرنسا غدا السبت.

ونشر موقع الاتحاد المصري صورة لرئيس الاتحاد الأفريقي يترأس اجتماعا بمقر اقامته في باريس مع رئيس الاتحاد المصري رئيس اللجنة المنظمة لبطولة الأمم الأفريقية هاني أبو ريدة في حضور عدد من مسؤولي "كاف"، وأشار الاتحاد المصري إلى أن الاجتماع استعراض آخر الاستعدادات الخاصة بتنظيم البطولة التي تنطلق في مصر في 21 يونيو الحالي .

وكانت الأزمة الثانية التي أشعلت القارة الإفريقية ، قرار الاتحاد الإفريقي (كاف) إعادة مباراة إياب نهائي دوري الأبطال بين الترجي التونسي والوداد البيضاوي المغربي والتي أقيمت في تونس على ملعب محايد بعد انتهاء مباريات كأس الأمم الإفريقية القادمة . علما أن مباراة الذهاب في المغرب انتهت بالتعادل ( 1-1) وشهدت جدلا تحكيميا بسبب أخطاء الحكم المصري جهاد جريشة الذي أوقف لاحقا .

وكان لاعبو الفريق المغربي طالبوا بمراجعة الفيديو للتحقق من شرعة هدف أكدوا صحته ولكن تبين عطل في الجهاز فقرروا مغادرة الملعب في الشوط الثاني وعدم استكمال المباراة وكانت النتيجة حينها تقدم الترجي بهدف ، وبعد توقف امتد لنحو ساعة أعلن حكم المباراة الحكم الغامبي باكاري جاسما تتويج الترجي باللقب .

وجاء قرار (كاف) وفقا لتصويت الأعضاء الـ20 للجنة الطوارئ ، وصوت 18 بنعم للإعادة، وعقد الاجتماع بالعاصمة الفرنسية باريس، على هامش اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد الدولي "كونغرس الفيفا".

وأعلن المتحدث باسم (كاف) هادي هامل تثبيت نتيجة مباراة الذهاب بالرباط وانتهت بالتعادل وإقامة مواجهة الإياب في بلد محايد. وقال للصحافيين من أمام مقر الاجتماع في باريس " إن "المكتب التنفيذي لكاف استقر على إعادة لقاء الإياب في أرض محايدة، لعدم توفر الظروف الأمنية المناسبة خلال لقاء الإياب الذي دار في رادس".وأضاف" "سيتم الإبقاء على نتيجة لقاء الذهاب، والمباراة ستكون خارج الأراضي التونسية ولكن بحضور الجمهور".

وشدد على أن الترجي مطالب بإعادة الميداليات والكأس، التي تسلمها يوم 31 مايو للكاف ، مؤكدا أن كافة قوانين كاف الخاصة بمسابقة دوري أبطال أفريقيا، ستسري في اللقاء المعاد ، فيما يخص بقية العقوبات، سيتم النظر فيها من قبل اللجان المختصة. وكان رئيس الكاف، أحمد أحمد دعا السبت الماضي، اللجنة التنفيذية بالاتحاد لاجتماع طارئ، لمناقشة الأمور والأحداث التنظيمية في المباراة التي شهدت وقائع مثيرة .