رئيس تحرير مجلة "ذي أتلانتيك" متهم بالعنصرية

نيويورك - أ ف ب – |

واجه رئيس تحرير مجلة "ذي أتلانتيك" انتقادات حادة الجمعة واتهم بالتمييز الجنسي والعنصرية بعدما أشار في مقابلة إلى أن قلة من الصحافيات يقدرن على كتابة مواضيع طويلة.


وقال جيفري غولدبرغ في مقابلة مع مختبر نيمان للصحافة في جامعة هارفرد: "من الصعب جداً كتابة موضوع غلاف من 10 آلاف كلمة. لا يوجد في الولايات المتحدة كثير من الصحافيين الذين يستطيعون القيام بهذا الأمر... والقادرون على ذلك في الولايات المتحدة من الذكور البيض بغالبيتهم".

وأدلى غولدبرغ الذي كان كاتباً بارزاً في المجلة وأصبح رئيس تحرير "ذي أتلانتيك" في عام 2016، بهذه التعليقات في إطار مقابلة طويلة حول دور المرأة في المجلة.

وقوبلت تصريحاته بالغضب ووصفه مستخدمو الإنترنت بأنه "عنصري" و"متحيز جنسياً".

وأفادت الرابطة الوطنية للصحافيين السود في بيان بأنه "يجب ألا يعبّر رئيس تحرير إحدى المنشورات الرئيسية عن وجهة نظر متحيزة جنسياً". وفي وقت لاحق، اعتذر غولدبرغ وكتب على "تويتر": "كنت أحاول شرح (ومن الواضح أنني فشلت) أن الذكور البيض يهيمنون على كتابة مواضيع الأغلفة لأنه توافرت لهم كل الفرص لذلك". وأضاف: "نحن نحاول تغيير هذا الأمر".

ودافعت المحررة في المجلة أدريان لافرانس التي شاركت أيضاً في المقابلة عن غولدبرغ.

وكتبت على "تويتر": "الصحافيون الذين يُختارون لكتابة مواضيع الغلاف في المجلات الوطنية هم بغالبيتهم من الرجال البيض".

وأضافت: "نحن نعلم أن هناك العديد من النساء الموهوبات اللواتي يمكنهن كتابة المواضيع الأبرز... لذلك نحن نعمل على هذه المسألة".