وفرت ١٧ بليون دولار من العملة الصعبة للنظام العام الماضي

صناعة البتروكيماوية في خدمة "الحرس الثوري" والمخابرات الإيرانية

قطاع البتروكيماويات الإيرانية. (الحياة)
الدمام - محمد الشهراني |

كشف المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، ان الحكومة الإيرانية تعتمد في استمرارها على بيع النفط والمنتجات البتروكيماوية كمصدرين أساسيين للتأمين المالي، وتمويل تدخلها في الدول الأخرى ونشر الحروب في المنطقة. وطالب المجلس بفرض حظر شامل عليها، مبينا أن قطاع البتروكيماويات يتكون من شركات متعددة تعمل على توفير العملة الصعبة التي يحتاجها النظام الإيراني.


وبلغت عائدات البتروكيماويات العام الماضي حوالى ١٧ بليون دولار، وذكر المدير التنفيذي للشركة الوطنية للبتروكيماويات بهزاد محمدي في الثاني من كانون الثاني (يناير) ٢٠١٩، أنه من حيث الدخل فإن عملية صناعة البتروكيماويات عام ٢٠١٧ أدخلت ١٢ بليون دولار من مكان تصدير المنتجات بحيث كانت عقود هذه الصناعة في سوق البورصة حوالى ٥ بلايين دولار وفي المجموع يمكن القول بأن حصة دخل هذه الصناعة كانت ١٧.١ بليون دولار في العام الماضي".

وفي مقابلة أخرى، أشار إلى أن معدل صادرات المنتجات البتروكيماوية في العام الماضي كان حوالى ١٤ بليون دولار وبالنظر إلى معدل جميع الصادرات غير النفطية لإيران في العام الماضي والتي كانت حوالى ٤٤ بليون دولار يمكن القول بأن: منتجاتنا البتروكيماوية كانت حوالى ٣٢ في المئة من مجموع الصادرات غير النفطية في العام الماضي.

العراق معبر المنتجات البتروكيماوية

كان مقصد قسم هام من المنتجات البتروكيماوية في ٢٠١٧ إلى العراق، في حين أن وثائق نقل المركبات كانت إما لتركيا أو لبلدان أخرى حتى يتمكن المصدرون من الادعاء بأن الصادرات للعراق كانت بالريال حيث يتم تحويل قسم صغير من الصندوق بالريال لإيران وقسم العملة الصعبة يتم وضعه خارج البلاد لإنفاقه على العمليات الإرهابية.

وتم تقديم شركة «خليج فارس» للصناعات البتروكيماوية، أكبر مجموعة للبتروكيماويات في إيران، والأكثر ربحية في البلاد. وتعمل هذه الشركة على تمويل المقر المعروف بـ «خاتم الأنبياء» بمثابة أكبر مؤسسة اقتصادية لقوات الحرس.

شركة خليج فارس للصناعات البتروكيماوية، هي أكبر شركة قابضة للبتروكيماويات في إيران وتشمل اكثر من 15 شركة بتروكيماوية. وقد تأسست في ١٩٩١ باسم مغاير وكانت تابعة للشركة الوطنية الإيرانية للبتروكيماويات. ولكن وفق قرار الحكومة في عام ٢٠٠٩ تحولت شركة خليج فارس للصناعات البتروكيماوية (قطاع عام) مع انتقال أسهم الشركات البتروكيماوية، ره آواران، مبين، نوري (برزوية)، بندر امام، بوعلي سينا، فجر، العمليات غير الصناعية، التجارية البتروكيماوية، مديرية التطوير، البتروكيماوية الدولية، خوزستان، بارس، بازارغاد للعمليات غير الصناعية، اروند، تند غويان التابعين للشركة الوطنية للصناعات البتروكيماوية إلى شركة قابضة. وهذه الشركة القابضة تتحكم في 40 في المئة من بتروكيماويات البلاد وفقا لتقارير بحثية.

وقسم أساسي من الصناعة البتروكيماوية في ايران تحت سيطرة خامنئي وقوات الحرس. وقد قدر بعض خبراء البتروكيماويات في داخل البلاد بأن ٩٠ في المئة. من صناعة البتروكيماويات تحت سيطرة الولي الفقيه.

الشركات البتروكيماوية:

تأسست بأمر من الخميني في مايو ١٩٨٩ وهي مؤسسة مالية تحت رقابة مباشرة من الولي الفقيه.

ووفقا لتقارير إيرانية فإن لأبناء علي خامنئي دور مهم في إدارة هذه المؤسسة. ووفقا للقانون الإيراني فإن هذه المؤسسة لا تخضع للضرائب أو للمحاسبة الاقتصادية.

هيئة تنفيذ أوامر الامام ولكي تتمكن من الحصول على موارد اقتصادية أكبر أقدم على تشكيل شركة اقتصادية معروفة باسم (مجموعة تدبير للتطوير الاقتصادي). رئاسة هذه المجموعة يتولاها غلام حسين نوذري وزير النفط الأسبق (خلال فترة رئاسة احمدي نجاد ٢٠٠٧ حتى ٢٠٠٩) والذي كان أحد المدراء رفيعي المستوى في الصناعة النفطية للنظام منذ ثلاثة عقود.

بعض شركات صناعة النفط والغاز والبتروكيماويات في هذه الهيئة:

مجموعة تدبير لتنمية الطاقة المساهمة في الشركات التالية:

شركة برسيا لتنمية صناعة النفط والغاز ١٠٠ في المئة.

شركة نفط بارس (قطاع عام) ٧٥ في المئة.

شركة بهمن غنو (قطاع خاص) ٨٠ في المئة.

شركة قائد بصير للمنتجات البتروكيماوية (قطاع عام) ٨٠ في المئة.

شركة التنقيب الشمالي (قطاع عام) ١٠ في المئة.

شركة تدبير لتطوير التنقيب (قطاع خاص) ١٠٠ في المئة.

الشركة الهندسية ري للطاقة (قطاه خاص) ١٠٠ في المئة.

شركة ابادان لإنتاج القوة الكهربائية (قطاع عام) ٧٥ في المئة.

الشركة الكيميائية مدراء الكيمياء (قطاع خاص ) ١٠٠ في المئة.

شركة بارسيان تدبير للتكرير ( قطاع خاص) ٨٠ في المئة.

شركة النفط والغاز برشيا أحد أهم هذه الشركات ولديها مشاريع كبيرة لاستخراج النفط وأحد هذه المشاريع هو الميدان النفطي ياران. رئيس هذه الشركة شيد جعفر حجازي (حرسي وقائد قاعدة خاتم الانبياء الجنوبية خلال الحرب مع العراق ومحافظ منطقة خوزستان في الأعوام التالية).

مجموعة بارسيان للنفط والغاز

تأسست مجموعة بارسيان للنفط والغاز عام ٢٠٠٧ وتتبع هذه المجموعة لشركة غدير الاستثمارية أكبر الشركات الاستثمارية في إيران. شركة غدير الاستثمارية أحد الشركات الاقتصادية المرتبطة بالولي الفقيه.

والشركات البتروكيماوية والنفطية لمجموعة بارسيان لتنمية النفط الغاز:

شركة مارون البتروكيماوية.

شركة تبريز لتكرير النفط.

شركة شيراز لتكرير النفط.

شركة برديس البتروكيماوية ( أكبر منتج لسماد اليوريا في الشرق الأوسط).

شركة زاغروس البتروكيماوية (أكبر منتج للميثانول في العالم).

شركة كرمنشاه البتروكيماوية.

شركة شيراز البتروكيماوية.

شركة تبريز البتروكيماوية.

شركة خراسان البتروكيماوية.

شركة كيان البتروكيماوية.

شركة بارس البتروكيماوية.

الشركة البتروكيماوية التجارية الدولية.

منظمة التأمين الاجتماعي للقوات المسلحة (مرتبطة بقوات الحرس): قسم هام من الصناعات البتروكيماوية تحت اختيار وزارة الدفاع المرتبطة بقوات الحرس. كما أنها أحد أكبر الشركات التابعة لمجموعة وزارة الدفاع.

في عام ٢٠١٠ أعلنت الحكومة بأن حصة ٦ محطاة طاقة وبتروكيماوية تم إعطاءها لمنظمة التأمين الاجتماعي في القوات المسلحة "ساتا" وذلك بناءا على أحدث قرار للحكومة.

حصة مارون للبتروكيماويات، ٤٠ في المئة من حصة بارس البتروكيماوية، ٤٠.٩ في المئة من حصة برديس البتروكيماوية، ١٠٠ في المئة من حصة محطة الدورة المركبة في غيلان، ١٠٠ في المئة من حصة بوشهر البتروكيماوية بطريقة قيمة صافي الأصول اليومية وحسب الأسعار المتفق عليها وبعد الموافقة على السعر في الهيئة تم إعطائها لصندق تقاعد القوات المسلحة (منظمة التأمين الاجتماعي في القوات المسلحة "ساتا").

شركة غدير الاستثمارية:

تأسست شركة غدير الاستثمارية في عام ١٩٩١ وكانت بداية تحمل اسح شركة "بنك صادرات الاستثمارية".

وقد تم تحويل هذه الشركة لقطاع عام في عام ١٩٩٥ ومع انتقال ملكية شركة غدير الاستثمارية من بنك صادرات ايران إلى منظمة التأمين الاجتماعي للقوات المسلحة في عام ٢٠٠٨ تحول لأكبر شركة استثمارية لها عدة اختصاصات في البورصة.

شركة غدير الاستثمارية التي استثمرت في قسم البتروكيماويات أيضا شاركت عدة شركات في دول مثل ألمانيا والبحرين وماليزيا.

الشركة البتروكيماوية التجارية PCC:

الشركة البتروكيماوية التجارية هي شركة تمتلك وكالة حصرية في بيع أغلب المنتجات البتروكيماوية الإيرانية. وقد تم تأسيس هذه الشركة في يناير ٢٠٠ من قبل الشركة الوطنية البتروكيماوية الإيرانية من أجل تصدير واستيراد المنتجات البتروكيماوية. شركة ايرانيان الاستثمارية في تحت سيطرة عملاء العصابة المتحالفة مع عملاء عصابة خامنئي.

شركة ايران الاستثمارية:

رئيس مجلس الإدارة الشركة هو علي نقي خاموشي أحد المعروفين والمرتبطين مع خامنئي. كما ان الشركة مساهم أساسي في الشركة البتروكيماوية التجارية بحيث تمتلك فيها ٥٢ في المئة من أسهمها. وتأسست في عام ٢٠٠٦.

وتمتلك شركة إيران الاستثمارية، الآن شركات كثيرة في الصناعات البتروكيماوية ويمكن ذكر عدد منها:

مجموعة ايرانيان للاستثمار في البتروكيماويات، الشركة البتروكيماوية التجارية، شركة النخيل الممطر في برديس، شركة غوستار جام للطاقة، فرا ساحل ايران، شيراز البتروكيماوية، تخت جمشيد البتروكيماوية، كرمنشاه للبتروكيماويات، زاغروس للبتروكيماويات، ايلام للبتروكيماويات، اروميه للبتروكيماويات، فسا للبتروكيماويات، جهرم للبتروكيماويات، كجساران للبتروكيماويات، لردغان للبتروكيماويات، صدف عسلوية للبتروكيماويات، داراب، شركو نقل البتروكيماويات.