واشنطن تمهل أنقرة شهرين لإلغاء صفقة "أس-400"

بطارية صواريخ "أس-400" (أ ب)
واشنطن، موسكو - أ ف ب |

أمهلت الولايات المتحدة تركيا حتى نهاية تموز (يوليو) المقبل، للعدول عن شراء المنظومة الصاروخية الروسية "أس-400"، اذ تعتبر أنها تتضارب مع مقاتلاتها الجديدة "أف-35" التي تريد أنقرة شراءها.


يأتي ذلك بعد يوم على إعلان سيرغي تشيميزوف، رئيس مجلس ادارة مجمّع "روستيك" الصناعي العسكري الروسي، أن تسليم تركيا تلك المنظومة سيبدأ "خلال شهرين"، مؤكداً أن "كل شيء يسير في شكل منظم". وأضاف: "تم دفع المبلغ المسبق وتسجيل القرض وصنع المعدات. كما أنهينا عمليات تدريب" العسكريين الاتراك الذين سيستخدمون هذه المنظومة، علماً أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان جدّد قبل أيام تمسّكه بالصفقة.

وقالت ألين لورد، مساعدة وزير الدفاع الأميركي بالوكالة، إنه في حال لم تتخلّ أنقرة بحلول 31 تموز عن شراء "أس-400"، ستطرد الولايات المتحدة الطيارين الأتراك الذين يتدرّبون على أراضيها على قيادة مقاتلات "أف-35"، وستُلغى عقود ممنوحة لشركات تركية لصنع قطع لتلك الطائرات.

وبرّرت هذا الإنذار بإرسال أنقرة عسكريين إلى روسيا، للتدرّب على استخدام "أس-400"، واستدركت: "لا يزال في إمكان تركيا أن تغيّر موقفها. وإذا قبِلت عدم تسلّم أس-400، سنسمح لها بالعودة إلى نشاطاتها العادية ضمن برنامج أف-35".

ولن تسلّم واشنطن أنقرة 4 مقاتلات "أف-35" اشترتها، لكنها لا تزال في الولايات المتحدة.

وذكر وزير الدفاع الأميركي بالوكالة باتريك شاناهان أنه وجّه رسالة إلى نظيره التركي خلوصي أكار، لإبلاغه بالقرار في هذا الصدد. واعتبر أن عرضاً أميركياً لتزويد أنقرة بصواريخ "باتريوت"، هو "مغرٍ جداً".