أنجلينا جولي تدافع عن الأطفال الفنزويليين المهاجرين

انجلينا جولي ("غوسيب دوت كوم")
بوغوتا (كولومبيا) - أ ف ب - |

دافعت الممثلة أنجلينا جولي موفدة الأمم المتحدة الخاصة لشؤون اللاجئين السبت خلال زيارة لكولومبيا عن حقوق نحو 20 ألف طفل من أهل فنزويليين الذين قد يصبحون من دون جنسية بسبب موجة الهجرة التي سببتها الأزمة في فنزويلا المجاورة.


وتطرقت الممثلة إلى هذه الظاهرة مع الرئيس الكولومبي إيفان دوكيه في إطار زيارتها التي تستمر يومين لكولومبيا.

وقالت جولي بعد اللقاء الذي جرى في كارتاخينا في شمال البلاد: "تطرقنا مع الرئيس إلى الخطر الذي يواجهه أكثر من 20 ألف طفل فنزويلي بأن يصبحوا من دون جنسية وعن التزامه مساعدة الأطفال على الدوام".

وفر أكثر من ثلاثة ملايين شخص من فنزويلا منذ بدء الأزمة في هذا البلد في عام 2016، وفق إحصاءات الأمم المتحدة.

ولا تمنح كولومبيا، التي تستضيف نحو مليون ونصف المليون من هؤلاء، جنيستها تلقائيا للأطفال الذين يولدون على أراضيها.

ويقيم الكثير من المهاجرين بطريقة غير قانونية، ويواجه الأهل مصاعب جمة في تسجيل أطفالهم في القنصليات الفنزويلية في ظل القطيعة الديبلوماسية بين كراكاس وبوغوتا.

وشدد إيغان دوكيه الذي يؤيد الضغوط الدولية الممارسة على حكومة الرئيس الفنزويلي الاشتراكي نيكولاس مادورو، أيضا على ضرورة إيجاد حل لهذه المشكلة.

وقال: "نريد الاهتمام بقضية تجنيس آلاف الأطفال الفنزويليين الذين ليس لهم وضع محدد... القيام بذلك هو طريقة إنسانية ليستفيدوا من الفرص والمنافع".