"مجموعة العشرين": التوترات التجارية تزيد مخاطر نمو الاقتصاد العالمي

اجتماع وزراء مال مجموعة العشرين ومحافظي البنوك المركزية في فوكوكا. (أ ف ب)
فوكوكا، اليابان - "الحياة" |

أكد وزراء المال ومحافظو البنوك المركزية في دول مجموعة العشرين، في ختام اجتماعهم الذي عقد اليوم في مدينة فوكوكا، في اليابان واستمر يومين، "المخاطر" التي يواجهها نمو الاقتصاد العالمي مع تكثف التوترات التجارية.


وتعهدوا في بيان ختامي صدر اليوم (الأحد) بـ"مضاعفة الجهود" لإصلاح الضرائب على الشركات الرقمية العملاقة، التي تواجه انتقادات لممارساتها في تجنب الضرائب، والهدف هو التوصل إلى اتفاق نهائي بهذا الشأن "بحلول عام 2020". وشددوا على أن التوترات التجارية والجيوسياسية في تصاعد، مبدين استعدادهم للتعامل معها.

وتوقعوا أن يحقق الاقتصاد العالمي المزيد من النمو في وقت لاحق العام الجاري وحتى عام 2020، مؤكدين أنه رغم ذلك إلا أن النمو لا يزال منخفضًا.

ورحبوا بالإنجازات التي تمت أخيرا فيما يتعلق بالشفافية بشأن الضرائب، بما في ذلك التقدم في التبادل التلقائي لمعلومات الحسابات المالية من أجل أهداف تتعلق بالضرائب.

وتشارك السعودية في مجموعة العشرين التي تضم أقوى 20 دولة اقتصادياً في العالم، وتكتسب المشاركة أهمية خاصة لدورها الفاعل في هذه المجموعة التي تمثل 80 في المئة من إجمالي التجارة العالمية، ونحو 90 في المئة من إجمالي الناتج المحلي العالمي، ونحو ثلثي سكان العالم، مما يؤكد الدور الفاعل للمملكة وأهميتها السياسية والاقتصادية كواحدة في مصاف الدول المتقدمة والكبرى في العالم.

يذكر أن مجموعة العشرين G20 تضم كل من: ألمانيا والسعودية والأرجنتين وأستراليا والبرازيل وكندا وكوريا الجنوبية والصين والولايات المتحدة وفرنسا والهند وإندونيسيا وإيطاليا واليابان والمكسيك وبريطانيا وروسيا وجنوب أفريقيا وتركيا والاتحاد الأوروبي.