قتلى بإطلاق نار بين أنصار حزبين هنديَين

أنصار لحزب مودي يطلقون شعارات بعد مقتل زملائهم (أ ف ب)
نيودلهي - أ ف ب |

قُتل 3 من أنصار حزب "بهاراتيا جاناتا" الحاكم في الهند، ومؤيّد لحزب محلي، في تبادل لإطلاق النار في ولاية البنغال الغربية.


وجُرح 18 شخصاً آخرين، في الصدامات التي بدأت السبت في الولاية الواقعة شرق الهند وتشهد توتراً، منذ أطلق حزب رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي العام الماضي حملته للانتخابات النيابية التي نُظمت أخيراً وحقق فيها فوزاً ساحقاً.

وقال مسؤول في الشرطة إن "ثلاثة من القتلى هم عمال ينتمون إلى بهاراتيا جاناتا والرابع من مؤيّدي حزب مؤتمر ترينامول لعموم الهند". وأشار قيادي في الحزب الحاكم الى أن العمال الثلاثة "قُتلوا بالرصاص".

وشهدت ولاية البنغال الغربية مرات صدامات بين أنصار الحزبين اللذين يتبادلان اتهامات بالقتل والترهيب والفساد. ويتهم حزب "ترينامول" الذي تقوده ماماتا بانيرجي في معاقله في البنغال الغربية، "بهاراتيا جاناتا" بتدبير اضطرابات في المنطقة.

وقال الأمين العام لـ "بهاراتيا جاناتا" في الولاية سايانتان باسو إن الصدامات الأخيرة حصلت عندما حاول ناشطون من حزب مودي رفع أعلام وتوزيع ملصقات إعلانية في المدينة. وأضاف في اشارة الى مناهضي حزبه: "حاولوا نزع أعلامنا وإعلاناتنا، وعندما عبّرنا عن احتجاجنا أطلقوا النار".

لكن مسؤولاً في حزب "ترينامول" اتهم "ناشطين" من الحزب الحاكم بقتل ناشط من حزبه.

وفاز حزب مودي بـ 18 مقعداً في الولاية في الانتخابات الأخيرة، في مقابل مقعدين في اقتراع 2014. أما حزب "ترينامول" فنال 22 مقعداً، فيما فازت المعارضة الممثلة بحزب المؤتمر بـ 42 مقعداً.