"تكتم" بريطاني عن تخزين عملاء لطهران متفجرات في لندن

عنوان تقرير الصحيفة البريطانية (الحياة)
لندن - أ ف ب - |

أوردت صحيفة "ديلي تلغراف" البريطانية أن متطرفين مرتبطين بـ "حزب الله" اللبناني الموالي لإيران، خزّنوا عناصر تدخل في صنع قنابل في لندن عام 2015، في ملف بقي "مخفياً" عن الرأي العام.


ونقلت عن مصادر أمنية إن معلومات قدّمتها حكومة أجنبية مكّنت الشرطة البريطانية وجهاز الاستخبارات الداخلية "إم آي-5" من كشف آلاف من عبوات الثلج، التي تُستخدم لمرة واحدة، وتحوي 3 أطنان من نترات الأمونيوم.

وأشارت الى اعتقال شخص، خلال عمليات دهم في شمال غربي لندن، لافتة الى إخلاء سبيله في ما بعد، من دون توجيه تهمة إليه، بعد "عملية استخباراتية سرية" لم تستهدف ملاحقة جنائية.

وأضافت الصحيفة أن قرار عدم الكشف عن المعلومات في شأن اكتشاف المخزون، والذي جاء بعد إبرام الاتفاق النووي الإيراني عام 2015، "يثير تساؤلات". وتابعت أن رئيس الوزراء آنذاك ديفيد كامرون ووزيرة الداخلية تيريزا ماي أُبلغا بالأمر، لكن النواب الذين كان يناقشون مسألة حظر "حزب الله" في بريطانيا، لم يُبلغوا بالأمر.

وذكرت الصحيفة أن عمليات عثور مشابهة لعبوات ثلج تُستخدم في تخزين متفجرات، سُجلت في أماكن أخرى في العالم. وأشارت إلى استخدام عبوات الثلج، لأنها تبدو غير مؤذية وأسهل للنقل. وزادت أنه لم يكن هناك أي هجوم وشيك، كما لم تُستخدم نترات الأمونيوم في أسلحة.

وفي تلك الفترة كان الجناح العسكري لـ "حزب الله" محظوراً في بريطانيا، لكن التنظيم اللبناني بأكمله أُدرج هذا العام على لوائح بريطانيا للإرهاب.