وزير يمني يشيد بمساندة دول التحالف لحكومة بلاده في مواجهة الأضرا

السعودية تطلق حملة إغاثية عاجلة للمتضررين من السيول والأمطار في اليمن

الحملة بدأت بتوزيع الخيام والبطاطين. (واس)
عدن - "الحياة" |

يشارك البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن في الحملة التي أطلقتها السعودية بالتعاون مع مركز قيادة القوات المشتركة لتحالف دعم الشرعية في اليمن و مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية في الحملة الإغاثية العاجلة للمتضررين من الأمطار الغزيرة التي هطلت على العاصمة اليمنية المؤقتة عدن والمحافظات المجاورة لها.


وبدأ البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن فور إطلاق الحملة بتوجيه فرق ميدانية لتقييم الأضرار والتدخل السريع الذي اشتمل على فتح الطرقات، وسحب المياه، وإصلاح الكهرباء، وتقديم الدعم بالمعدات اللازمة لتخفيف معاناة الشعب اليمني الشقيق.

وأوضح المشرف العام على البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن السفير محمد آل جابر أن البرنامج يعمل بالتعاون مع الحكومة الشرعية على مسارين الأول هو التدخلات العاجلة المتمثلة في فتح الطرقات لتمكين القوافل الإغاثية من إيصال مساعدتها للسكان المتضررين، إضافة إلى سحب المياه من المناطق التي غمرتها المياه عبر توفير صهاريج مياه ومضخات نزح المياه، مشيرًا إلى أن المسار الثاني يتعلق بإعادة التيار الكهربائي عبر توفير المولدات الكهربائية و إصلاح المولدات المتعطلة.

وأشار آل جابر إلى أن مشروعات البرنامج في اليمن تشمل عدداً من المحافظات، ويمتد تأثير هذه المشروعات ليشمل كل شبر من الجمهورية اليمنية الشقيقة، حيث يتواجد البرنامج في كل من محافظات عدن وحضرموت والمهرة و مأرب و سقطرى والجوف وحجة لتكون محافظة صعدة ثامن المحافظات اليمنية التي تستقبل البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن إيماناً من البرنامج بواجبه الذي يحتم عليه خدمة كل اليمنيين دون تفرقة أو تمييز.

وأضاف : "البرنامج يعمل في سبع قطاعات حيوية وهي: الصحة، والتعليم، والزراعة والثروة السمكية، والمياه، والكهرباء، والنقل، والمباني السكنية، والحكومية".

إلى ذلك، أطلق مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، حملة مساعدات غذائية وإيوائية عاجلة للمتضررين من النازحين في المخيمات في محافظتي عدن ولحج جراء كارثة السيول، وذلك بالتعاون مع القوات المشتركة لتحالف دعم الشرعية في اليمن والبرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن.

وبدأت الحملة بتوزيع الخيام والبطانيات والبسط والسلال الغذائية، واستفاد منها 1,800 نازح من متضرري السيول.

وتأتي تلك الحملة في إطار التدخل الإغاثي العاجل للمملكة من خلال بمركز الملك سلمان للإغاثة للتخفيف من معاناة المتضررين من أزمة السيول في محافظتي عدن ولحج.

بدوره، أشاد وزير الإدارة المحلية اليمني رئيس اللجنة العليا للإغاثة عبدالرقيب فتح بالاستجابة السريعة لتحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية وإطلاق حملة إغاثية عاجلة وإرسال جسْر جوي لتقديم المساعدات الإنسانية للمتضررين من السيول والأمطار الغزيرة التي شهدتها عدد من المحافظات اليمنية.

وأوضح في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية "سبأ" أن المعالجات السريعة لما خلفته السيول من أضرار بحق المتضررين والممتلكات الخاصة والعامة محل متابعة وإشراف مباشر من قبل الحكومة والقيادة السياسية اليمنية، لافتاً إلى أن الحكومة تعمل وبالتنسيق مع المانحين والأشقاء على المعالجة السريعة لجميع الأضرار.

وثمّن الاستجابة السريعة لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية والبرنامج السعودي لإعادة إعمار اليمن، والهلال الأحمر الإماراتي، وعدد من الهيئات الاغاثية العاملة في العاصمة عدن.