سحب البطاقة الصحافية لمراسل "نيويورك تايمز" في إيران

إردبرينك (أ ب)
واشنطن - أ ف ب |

أعلنت صحيفة "نيويورك تايمز" أن مراسلها في طهران توماس إردبرينك ممنوع من مزاولة عمله منذ شباط (فبراير) الماضي، بعدما سحبت منه السلطات الإيرانية بطاقته الصحافية.


واشارت الى ان إردبرينك، وهو صحافي هولندي يعمل فيها منذ العام 2012 وتعاون أيضاً مع هيئة الإذاعة والتلفزيون الهولندية "أن أو أس"، يقيم في إيران منذ العام 2001 ويتحدث الفارسية بطلاقة، وهو أحد الصحافيين الأجانب القلائل الذين يعملون في إيران لحساب وسائل إعلام غربية.

واضافت "نيويورك تايمز" أن زوجة إردبرينك، وهي المصوّرة الصحافية الإيرانية نوشا تافاكوليان، ممنوعة أيضاً من مزاولة عملها، لأن السلطات الإيرانية سحبت منها أيضاً بطاقتها الصحافية.

وأوضحت الصحيفة أنها آثرت في البداية عدم إثارة هذه المسألة، على أمل تسويتها سريعاً، لكنها اضطرت إلى تغيير موقفها "نتيجة التعليقات الأخيرة والتكهنات على مواقع التواصل الاجتماعي" في شأن مصير إردبرينك، مشيرة إلى أن خلوّ صفحاتها من تحقيقاته وتقاريره بات "مرئياً أكثر فأكثر".

وقال رئيس تحرير الصحيفة مايكل سلاكمان إن الخارجية الإيرانية "أكدت مرات" أن إردبرينك سيسترجع بطاقته الصحافية، مستدركاً انها "لم تقدّم أي توضيح في شأن سبب تأخّر حصول ذلك أو سبب سحب البطاقة منه". ولفت سلاكمان إلى أن هناك دلائل على أن المسألة ستُحلّ قريباً.