فرنسا: تفكيك خلية خطّطت لمهاجمة مسلمين أو يهود

شرطيون فرنسيون (أ ب)
باريس - أ ف ب |

فكّكت الشرطة الفرنسية خلية للنازيين الجدد، كانت تخطط لشنّ هجمات على أماكن عبادة يهودية أو مسلمة.


وصدرت اتهامات، بين أيلول (سبتمبر) وأيار (مايو) الماضيين، لخمسة من أعضاء المجموعة الذين اعتُبروا من "المقربين من عقيدة حركة النازيين الجدد"، على خلفية المخطط المفترض.

وقال مصدر قضائي إن "التحقيق أشار إلى أنهم كانوا يعدّون مخططاً غير واضح لتنفيذ هجوم، على الأرجح لاستهداف مكان عبادة".

واعتقلت الشرطة في مدينة غرونوبل جنوب شرقي فرنسا، شخصاً بتهم تتعلّق بامتلاك أسلحة، في أيلول 2018. وقادهم التحقيق إلى باقي المشبوهين الأربعة، وبينهم قاصران.

وتولّى محققون في قسم مكافحة الإرهاب التحقيق لاحقاً، ووجّهوا للمشبوهين اتهامات متصلة بالإرهاب، تتضمن صنع متفجرات ونقلها والمشاركة في مخطط إرهابي.

وفي تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، اعتقلت السلطات الفرنسية 6 أشخاص للاشتباه في تورطهم بمخطط للاعتداء على الرئيس إيمانويل ماكرون.

وفي تموز (يوليو) 2017، اتُهم شخص عمره 23 سنة بالتخطيط لاغتيال الرئيس، خلال عرض عسكري لمناسبة العيد الوطني. وقال الشخص للمحققين إنه أراد قتل ماكرون، إضافة إلى "مسلمين ويهود وسود ومثليين"، فيما عُثر على 3 سكاكين مطبخ في سيارته.

وفي حزيران (يونيو) 2018، اعتقلت شرطة مكافحة الإرهاب 13 شخصاً مرتبطين بمجموعة متطرفة، على خلفية مخطط مفترض لمهاجمة مسلمين.