السعوديون والصينيون يبحثون "طريق الحرير"

جدة - "الحياة" |

يبحث عدد من الاكاديميين السعوديين والصينيين، في ورش عمل على هامش مؤتمر العلاقات السعودية الصينية، الذي سيقام خلال الفترة من 14 إلى 16 حزيران (يونيو) الجاري، مبادرة طريق الحرير والحوار الدولي للشباب.


وتستضيف جامعة الأعمال الدولية والاقتصاد الصينية (UIBE) في العاصمة بكين، أعمال مؤتمر العلاقات السعودية الصينية، بمشاركة عدد من الجامعات السعودية والشخصيات الاكاديمية والثقافية.

وأوضح عضو اللجنة المنظمة للمؤتمر الدكتور أحمد باضريس، أن أعمال المؤتمر ستركز على تحالف الفكر لدراسة القضايا النظرية والعملية، تشمل التعاون الاقتصادي الدولي، والتبادلات الثقافية بين الدول التي تقع على طول طريق الحرير، التي ستكون السعودية نموذجا في ظل التطور العالمي المعاصر المفتوح، إلى جانب مناقشة أعضاء التحالف للإسهام في تنظيم الفريق لكتابة وترجمة وتعديل الأعمال الأكاديمية والتقارير البحثية ذات الصلة، وتشجيع الزيارات والتبادلات بين الباحثين والطلاب الشباب، والمؤتمرات الأكاديمية الدولية المشتركة.

وأشار باضريس إلى أن الاجتماع سيحضره حوالى 40 شخصاً من المجتمع الاكاديمي من دولتي الصين والسعودية، ما يحفز من التحالف الحيوي في تعزيز التعاون الدولي "حزام واحد - طريق واحد"، من أجل تعزيز العلاقات والتعاون بين الجامعات الصينية وجامعات الشرق الأوسط، وإجراء البحوث الأكاديمية المشتركة حول التعاون الاقتصادي الدولي والتبادل الثقافي في اتجاه التنمية العالمية المفتوحة، إضافة إلى إبراز المؤتمر كمنصة في تعزيز التواصل بين الشباب والعلماء ورجال الأعمال، ما سيعمق بشكل كبير التفاهم المتبادل بين الدول على طول طريق الحرير، ويشجع بشكل مشترك على حماية وتنوع الحضارات، لافتا إلى أن الجانبان السعودي والصيني يتمتعان بتعاون عميق في الاقتصاد والتجارة والتبادل الثقافي.