السيسي يدشن منتدى مكافحة الفساد في إفريقيا بمشاركة السعودية

القاهرة – الحياة |

انطلق اليوم المنتدى الإفريقي الأول لمكافحة الفساد في منتج شرم الشيخ السياحي، وسط حرص مصري على نقل خبرات مواجهة الفساد إلى الدول الإفريقية، إذ عدَّ الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي خلال كلمته في افتتاح المنتدى، أن بلاده قطعت شوطاً كبيراً في مواجهته.


وتستمر فعاليات المنتدى على مدار يومين، بمشاركة 51 دولة إفريقية، و4 دول عربية ضيوف شرف هي: السعودية والإمارات والكويت والأردن.

وقال الرئيس المصري في كلمته للحضور، إن مواجهة الفساد تحتاج إلى تكاتف جهودنا جميعاً بشكل منسق في المجالات السياسية والتشريعية والقضائية والرقابية لمكافحة آفة الفساد التي تنخر في اقتصاديات الدول، ونشر الوعي بمفهومها وبيان أخطارها وآثارها، حيث تُعد أحد المعوقات الرئيسة في طريق التقدُّم وتحقيق التنمية المستدامة والتطلعات المشروعة لشعوب قارتنا الإفريقية نحو تعزيز قيم الحرية والمساواة والعدالة والكرامة، كما تعتبر الموارد التي تفقدها قارتنا الغالية جراء الفساد أحد الأسباب الرئيسة للتراجع في المقومات الاقتصادية والاجتماعية في الكثير من الدول الإفريقية.

وأضاف: لقد قطعت مصر شوطاً كبيراً خلال السنوات الأخيرة في مجال مكافحة الفساد بمختلف صوره، واهتمت بإجراء البحوث والدراسات واستطلاعات الرأي بهدف تعقُّب أسباب الفساد والوقوف على قياسات حقيقية له، لافتاً إلى اكتساب الاهتمام المصري في هذا الشأن وضعية خاصة في ضوء التأكيد الدستوري على مبدأ التزام الدولة بمكافحة الفساد، وفرض التزام الهيئات والأجهزة الرقابية المختصة بالتنسيق فيما بينها في مكافحة الفساد وتعزيز قيم النزاهة والشفافية، ضماناً للحفاظ على المال العام وتحقيقاً لحسن إدارته وتنظيم الاستفادة منه لصالح الشعب بالمقام الأول.

وتابع: تم سن وتفعيل التشريعات اللازمة لمكافحة الفساد بشتى أنماطه باعتباره أحد أبرز العقبات الحقيقية لتحقيق التنمية المستدامة المنشودة، فضلاً عن إنشاء كلٍ من اللجنة الوطنية التنسيقية لمكافحة الفساد، والأكاديمية الوطنية لمكافحة الفساد، في ظل التزام بلاده بمعايير ونظم المحاسبة والمراجعة الدولية وفقاً لأعلى المتطلبات، كما انضمت إلى الاتفاقيات الأممية والإفريقية والعربية ذات الصلة، وآخرها اتفاقية الاتحاد الإفريقي لمنع الفساد ومكافحته، والتي تعد الوثيقة القانونية الأساسية للقارة الإفريقية في مكافحة الفساد، واتخذت الدولة إجراءات إصلاح تشريعي تنظم وتتوافق مع كافة أحكام الاتفاقية، كما تم استحداث إدارات مختصة لمكافحة صور الفساد المالي والإداري واتخاذ إجراءات التحول الرقمي لتعزيز الحوكمة الإدارية والمالية والمساعدة على القضاء على البيروقراطية.

وأشار الرئيس إلى القناعة الراسخة بأن مكافحة الفساد وتغيير واقع قارتنا لن يتحقق إلا بتكاتف الجهود وبلورة الرؤى المشتركة وتعزيز الآليات الإفريقية التنسيقية لمحاصرة الفساد على جميع المحاور، مشدداً في إطار ذلك على أن مصر ستواصل دعمها للجهود المشتركة لمكافحة الفساد على المستوى الإفريقي، بما في ذلك من خلال مضاعفة المنح التدريبية التي تقدمها بالأكاديمية الوطنية لمكافحة الفساد للكوادر بأجهزة إنفاذ القانون الإفريقية، كما ترحب مصر بالتعاون مع أشقائها الأفارقة وأجهزة الاتحاد الإفريقي المعنية لتبادل أفضل الممارسات في هذا المجال، ونؤكد كذلك في هذا السياق أهمية تعميق التعاون الدولي مع الشركاء الرئيسيين لإفريقيا على مختلف الأصعدة لتحقيق الاستفادة المرجوة في هذا الإطار.

من جانبه، قال رئيس هيئة الرقابة الإدارية (جهة سيادية لمواجهة الفساد) شريف سيف الدين إن شعوب بعض دول القارة الإفريقية عانت كثيراً من ضياع مقدراتها وأحلامها نحو مستقبل أفضل وبات الفساد هو العدو الأكبر والذى تقدر خسائره بمليارات الدولارات سنوياً، بما يمثل تحدياً هائلاً أمام جهود التنمية والاستقرار في القارة.

تتضمن أجندة المنتدى 5 جلسات على مدى يومين من ضمنها جلسات "الجهود الوطنية فى مكافحة الفساد لعدد من الدول الإفريقية تنفيذاً للالتزامات القارية والدولية"، "دور مكافحة الفساد فى تنمية القارة الإفريقية"، "آليات مكافحة الفساد على المستوى القاري"..