200 معتقل خلال مسيرة دعم لصحافي روسي

نافالني لدى اعتقاله (أ ف ب)
موسكو - أ ف ب - |

اعتُقل حوالى 200 شخص، بينهم المعارض أليكسي نافالني، وسط موسكو خلال مسيرة سلمية ولكن غير مرخصة ضد الشرطة المتهمة بـ "فساد"، ودعماً للصحافي الاستقصائي إيفان غولونوف الذي أُفرج عنه الثلثاء، بعد أسبوع على اعتقاله.


وتحرّكت شرطة مكافحة الشغب الروسية ضد المسيرة غير المرخصة، والتي شارك بها حوالى ألف شخص، فيما كان المحتجون يصيحون "أنتم مجرمون" و"أوقفوا إرهاب الشرطة".

ودعا المحتجون إلى إصلاح في سلطات إنفاذ القانون التي يعتبرونها فاسدة، وإلى إطلاق ضحايا تعسّف الشرطة. ودعا بعضهم إلى إطلاق السجناء السياسيين، مثل أوليغ سنتسوف.

وأعلنت الشرطة أن حوالى 1200 شخص شاركوا في المسيرة التي تزامنت مع يوم عيد وطني في روسيا، مشيرة الى اعتقال أكثر من 200.

وأنّب شرطيون متظاهرين أثناء أخذهم إلى سياراتهم، قائلين: "عار عليكم، هذا يوم روسيا، يوم وطننا! هل نسيتم الدستور"؟

وأوقف 4 صحافيين، بينهم محرّر في مجلة "در شبيغل" الألمانية.

ودُعي إلى تظاهرة الأربعاء أساساً من أجل الضغط لإطلاق غولونوف الذي أوقف لاتهامه بالاتجار بالمخدرات، ثم أُطلق الثلثاء في شكل مفاجئ، وأُسقطت التهم عنه. ورأى بعضهم في إطلاقه محاولة من الكرملين لوأد الاحتجاجات.