"السينما للجميع" في المراكز الاصلاحية الأردنية

الأميرة ريم علي واللواء فاضل الحمود خلال توقيع الاتفاق. (الحياة)
عمان – "الحياة" |

وقّعت "الهيئة الملكية الأردنية للأفلام" ومديرية الأمن العام أمس تجديد مذكرة تفاهم مشروع "السينما للجميع" لمدة عام. ووقع الاتفاق كل من مدير عام الهيئة بالإنابة وعضو مجلس المفوضين، الأميرة ريم علي، ومدير الأمن العام، اللواء فاضل الحمود، في مقر الهيئة.


وتهدف المذكرة الى توظيف الثقافة السينمائية في توفير متنفس ثقافي اجتماعي ترفيهي للنزلاء يعزز فرص انخراطهم مع المجتمع خارج أسوار مراكز الإصلاح والتأهيل التي قلما تُنظم فيها فعاليات مشابهة، وذلك بعرض مجموعة من الأفلام الأردنية والعربية والعالمية التي تتناسب مع شروط اختيار أي نشاط ثقافي داخل هذه المراكز.

ويأتي توقيع التجديد بعد النجاح الكبير للمشروع في العام الماضي وأثره الإيجابي على النزلاء، وإيمان الهيئة والمديرية، ممثلة بإدارة مراكز الاصلاح والتأهيل، بضرورة الاستمرار في توفير النشاطات السينمائية لهذه الفئة التي تصب في دعم توجهات المراكز في تقديم الخدمات والبرامج الاجتماعية والثقافية اللازمة لإعادة تأهيل النزيل وتقويم سلوكه.

وأكدت الأميرة ريم علي أن الهيئة تولي هذا المشروع اهتماماً خاصاً لكونه يتعامل مع فئة بحاجة ماسة الى نشاطات ثقافية تخفف من أثر التواجد داخل المراكز وتساهم في مسيرة إعادة التأهيل. وأضافت أن "تفاعل النزلاء ومحتوى الأفلام المختارة يحتم بذل مزيد من الجهود لدعم استمرار وتطوير هذا المشروع. فالأفلام جزء أساسي من الثقافة وهي قادرة على احداث الفرق وبناء جسور التواصل، وتوفير هذه الفرصة لهذه المجموعة في مكان مغلق لا يقل أهمية عن توفيرها لسائر أفراد المجتمع وهو ليس مجرد ترف ورفاهية بل وسيلة وحاجة".

وأكد اللواء فاضل الحمود أن مديرية الأمن العام تعتمد نهج التشاركية في العمل مع المؤسسات الوطنية المختلفة لتحقيق أهدافها التي وضعتها من خلال استراتيجيتها الاصلاحية والتي ترتكز على توفير بيئة ملائمة وبرامج اصلاحية متنوعة داخل مختلف المراكز لتأهيل النزلاء قبل قضاء مدد احكامهم ليخرجوا لمجتمعهم عناصر مؤثرة وفاعلة. واشار الحمود الى ان تجديد هذه المذكرة مع الهيئة الملكية الأردنية للأفلام في مشروع "السينما للجميع" اتى بعد النجاح الذي لاقته في عامها الاول حيث أن وجود فعاليات سينمائية في داخل المراكز الاصلاحية على مدار العام كانت تجربة ثقافية وانسانية فريدة من نوعها خاطبت العقول والوعي لدى النزلاء مباشرة خاصة انه يتم اختيار ما يعرض من افلام بما يتناسب والغاية المرجوة من عرضها.

يذكر أن الهيئة نظمت في خلال فترة المذكرة السابقة لمشروع "السينما للجميع" 45 عرضاً للأفلام شملت كل المراكز المنتشرة في محافظات المملكة لما يقارب 3 آلاف نزيل. وحازت العروض على استحسان ورضى النزلاء الذين عبروا عن رغبتهم في تنظيم المزيد منها في شكل مستمر.