طوال القامة يعززون التسامح في باريس

إبراهيم تقي يجيب على الاسئلة فيما يجتمع أطول الناس في العالم في شارع الشانزليزيه في باريس. (أ ف ب)
باريس - أ ف ب |

نظمت بعد ظهر الجمعة الدورة الخامسة من مسيرة طوال القامة في جادة شانزيليزيه الشهيرة في العاصمة الفرنسية، وهي مبادرة تهدف إلى تعزيز "احترام الاختلاف"، بحسب القيّمين عليها.


وشارك في هذه النسخة ثمانية "نجوم" من ذوي القامة الطويلة يتخطّى طولهم المترين أتوا من أنحاء العالم للترويج للتسامح.

وأطولهم الفرنسي المغربي ابراهيم تقي الله البالغ طوله 2,46 متر وهو ثاني أطول رجل في العالم والأطول في أوروبا. وقال الشاب البالغ من العمر 37 عاما ممازحا "مناي أن أكون الأول، لذا أتناول الحساء يوميا".

وردّد المشاركون في هذه المسيرة شعارات مفادها "كلّنا مختلفون. كلّنا بشر. كلّنا سواسية"، مسلّطين الضوء على الصعوبات التي يواجهونها في حياتهم اليومية لإيجاد ملابس مناسبة وأحذية ملائمة أو حتى استخدام وسائل النقل.

ولم يحصل ابراهيم بعد على رخصة قيادة لأن ما من مركبة تلائم طوله.

وغالبا ما يكون هؤلاء محطّ سخرية. وقال ابراهيم "للمفارقة، إن الأطفال هم عادة الأكثر تسامحا".