نقل البشير من السجن إلى مقر النيابة

مناصرون للمجلس العسكري الانتقالي في السودان. (أ ف ب)
الخرطوم - أ ف ب |

نُقل الرئيس السوداني المخلوع عمر حسن البشير اليوم (الأحد) من سجنه إلى النيابة العامة المكلفة قضايا الفساد في الخرطوم، حيث ظهر للمرة الأولى أمام الرأي العام منذ الإطاحة به في نيسان (أبريل) الماضي.


ووصل البشير مرتدياً الجلباب السوداني الأبيض التقليدي ومعتمراً عمامة، إلى مكتب النيابة يرافقه موكب مؤلف من آليات عسكرية وعناصر أمنية مسلحة، وفق ما أفاد مراسل وكالة "فرانس برس" من أمام مقر النيابة.

إلى ذلك، أكد نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي الفريق أول محمد حمدان دقلو (حميدتي)، استعداد المجلس لتسليم الحكم لحكومة كفاءات تشمل جميع أطياف الشعب السوداني.

وقال حميدتي في كلمة أمام "لقاء أهل السودان لدعم المجلس العسكري وحماية الثورة" إن "المجلس الانتقالي جاهز لتشكيل حكومة تكنوقراط في أسرع وقت، تشمل جميع السودانيين".

وأضاف: "رسالتنا هي جمع الشمل في السودان ومواجهة الجهوية والعنصرية في البلاد".

وشدد حميدتي على أن "المجلس العسكري الانتقالي يسعى إلى إجراء انتخابات حرة ونزيهة بمراقبة دولية، ويجب إيجاد حل الآن، لأن البلاد لا تتحمل الفراغ أكثر من ذلك".