العراق: حملة دهم واسعة لملاحقة فلول "داعش"

قوات عراقية
|

شنّت قوات مشتركة من الجيش والشرطة العراقيين، عملية عسكرية واسعة لملاحقة خلايا تنظيم "داعش" الارهابي.


ووفقاً لبيان نشرته وكالة الانباء العراقية (واع) "نفذت قيادة عمليات سامراء، اليوم الاثنين، حملة تفتيش مفاجئة في صلاح الدين". ونقل البيان عن قائد عمليات سامراء اللواء عماد الزهيري ان " قطعات قيادة عمليات باشرت حملة دهم وتفتيش فجر اليوم في مناطق طويبة والبوزاغه ومنطقة صعيوية في ناحية المعتصم شرق سامراء"، مشيرا الى ان "الحملة تهدف الى القاء القبض على المطلوبين ومصادرة الأسلحة غير المرخصة".

في موازاة ذالك، أعلنت خلية الإعلام الامني، إلقاء القبض على ٤ من قيادات داعش الإرهابي في محافظة كركوك. وذكرت الخلية في بيان نشرته (واع)، أن "القوات ألقت القبض على ٤ من قيادات عصابات داعش الإرهابي، كان لهم دور في التخطيط والتنفيذ لعمليات إرهابية ضد قواتنا الأمنية والبيشمركة خلال عمليات تحرير نينوى". واضاف أن "عملية القبض جاءت وفقاً لاعترافات العناصر الإرهابية الملقى القبض عليهم من قبل استخبارات الشرطة الاتحادية في محافظة كركوك".

وفي بيان أمني اخر أفيد بتوقيف "ارهابي بحوزته حزام ناسف وأسلحة". وذكر البيان أن "قوة من قيادة عمليات ديالى، القت القبض على احد الارهابيين بحوزته حزام ناسف وأسلحة واعتدة".

ونقلت وكالة الأناضول التركية، عن النقيب في الجيش العراقي، مراد جعفر ، قوله إن "قوات من الجيش تابعة لقيادة عمليات بغداد، ترافقها قوات من الشرطة، وبإسناد من الطائرات المروحية الهجومية، شنت عملية عسكرية واسعة ضمن المناطق التابعة لقضاء الطارمية شمالي بغداد، ضد خلايا تنظيم داعش". وأوضح جعفر أن "القوات الأمنية لديها معلومات عن سعي مسلحي داعش لاعادة تشكيل مجاميع (مجموعات) لمهاجمة القوات الأمنية، والإخلال بالأمن الداخلي لقضاء الطارمية ومناطق شمالي العاصمة".

من جهته، كشف مدير المكتب العسكري لرئيس الوزراء العراقي اليوم، الاثنين، عن اتفاق مع أهالي الطارمية على ضرورة وجود قوة من أبنائها بالقضاء.

وقال الفريق الركن محمد مهدي، في بيان، إنه "تم عقد اجتماع مع وفد من أهالي الطارمية بحضوري، وتم التوصل الى عدة أمور بشأن القضاء".

وأضاف أنه "تم الاتفاق على ضرورة وجود قوة أمنية من أبناء القضاء للتعاون مع القطعات الأمنية، والسماح للمزارعين باستغلال أراضيهم، وإعادة النظر في فتح مراكز الشرطة بالطارمية".

وفي البصرة جنوبي البلاد، قال مصدر عسكري عراقي، الاثنين، إن قوات الأمن عثرت على منشورات تعود لتنظيم "داعش" الارهابي في منطقتين جنوب وغرب المحافظة.

وأوضح الملازم في الجيش العراقي ضمن قيادة عمليات البصرة، محمد خلف نايف، أن "قوات الأمن عثرت، اليوم، على منشورات في سوقي قضاء الزبير جنوب البصرة، وسوق أبي الخصيب غربي المحافظة، تعود لتنظيم داعش الارهابي".

وتابع نايف، في تصريحات نقلتها الأناضول، أن "المنشورات تضمنت تأييد ما يعرف بولاية الجنوب في تنظيم داعش لخروج متظاهرين في محافظة البصرة، ضد الإدارة المحلية والحكومة الاتحادية، على خلفية انقطاع التيار الكهربائي، وتهدد قوات الأمن والحشد الشعبي في حال التعرض للمتظاهرين".