تسلم رسالة من جنبلاط تناولت التطورات السياسية الاخيرة

رئيس لبنان: جاهزون لمنح الجنسية للمتحدرين

بيروت - "الحياة" |

أكد الرئيس اللبناني ميشال عون ان "لبنان جاهز لمنح جنسيته لكل من يرغب باستعادتها من ابنائه المتحدرين"، معتبرا ان "لبنان بحاجة اليوم لدعم ابنائه في دول الانتشار ليتمكن من مواجهة الظروف والتحديات التي يمر بها على مختلف الاصعدة، وهو مصمم على المضي قدما في المحافظة على الامن والاستقرار ليبقى قبلة انظار مواطنيه في الداخل كما في دول الانتشار".


كلام عون جاء خلال استقباله قبل ظهر اليوم (الاثنين) في قصر بعبدا، رئيس "اتحاد الاندية اللبنانية - السورية - الاميركية" الدكتور البير جوهري على رأس وفد من اللبنانيين المتحدرين من اصل لبناني الذين يزورون لبنان للتعرف عليه.

وقال جوهري: "كما وعدناكم منذ سنتين عندما احضرنا 127 اميركيا من اصل لبناني ليزوروا لبنان والاردن، ها نحن اليوم نعود وقد زدنا عدد المشاركين في رحلتنا ليصبح 168 فردا". واشار الى ان الوفد "جال في المناطق اللبنانية كافة وعلى مختلف آثارها وبذل جهدا انسانيا".

وأمل "ان نعود في غضون سنتين او ثلاثة اعوام وان نحضر معنا المزيد من الاميركيين"، لافتا الى ما يقوم به "من اجل استعادة الجنسية للعديد من الاميركيين المتحدرين من اصل لبناني".

ورد عون مرحبا باعضاء الوفد في وطنهم الام، وقال: "انكم تشعرون بانتمائكم الى الولايات المتحدة التي اعطتكم هويتها وفرص الاقامة والعمل فيها وبناء المستقبل لكم ولابنائكم، وها انتم تقصدون لبنان اليوم للتعرف عليه، وهو جاهز لمنح الجنسية لكل من يرغب باستعادتها من ابنائه المتحدرين كي تبقى شاهدة امام ابنائهم واحفادهم على جذورهم". وشدد على ان "لبنان الجميل والغني بآثاره وارثه الثقافي والحضاري، بات يتمتع اليوم بعدما تمكن من دحر الارهاب في الشمال وعلى الحدود الشرقية، باستتباب الامن فيه بشكل افضل مما يتمتع به العديد من الدول".

شهيب وابو فاعور

وفي السياق السياسي، استقبل رئيس الجمهورية وزيري التربية والتعليم العالي اكرم شهيب والصناعة وائل ابو فاعور اللذين نقلا اليه رسالة من رئيس "الحزب التقدمي الاشتراكي" النائب والوزير السابق وليد جنبلاط، تناولت التطورات السياسية الاخيرة ومواضيع عامة.

فوشيه

ديبلوماسيا، التقى عون في حضور وزير الدولة لشؤون رئاسة الجمهورية سليم جريصاتي، سفير فرنسا برونو فوشيه وعرض معه العلاقات اللبنانية - الفرنسية والتعاون بين البلدين ومرحلة ما بعد مؤتمر "سيدر" الذي خصص لدعم الاقتصاد اللبناني، ومؤتمر "روما 2" الذي تناول دعم المؤسسات العسكرية والامنية اللبنانية. كما حضر اللقاء الملحق العسكري الفرنسي في بيروت الكولونيل فابريس شابيل والمستشار العسكري والامني للرئيس عون العميد بولس مطر.