أطباء الهند يضربون احتجاجا على العنف الممارس في حقهم

رئيس وزراء ولاية البنغال الغربية ماماتا بانيرجي يتحدث مع الأطباء في هاوره بالقرب من كلكتا. (أ ف ب)
نيودلهي - أ ف ب |

ينفذ عشرات آلاف الأطباء الهنود إضرابا الاثنين لمدة 24 ساعة للمطالبة بحماية أكبر في وجه أعمال العنف المرتكبة من جانب المرضى وعائلاتهم.


وتأتي هذه الحركة الاحتجاجية التي تعم البلاد تضامنا مع أطباء ولاية البنغال الغربية (شرق) إثر تعرض ثلاثة من هؤلاء لهجوم الأسبوع الماضي من جانب أقرباء أحد المرضى المتوفين.

ودعت جمعية الأطباء الهنود التي تمثل 350 ألفا من الأطباء البالغ عددهم 900 ألف في هذا البلد العملاق في جنوب آسيا، إلى تشديد العقوبات في حق الأشخاص الذين يمارسون العنف في حق أفراد الطواقم الطبية.

وعزت الجمعية هذه الاعتداءات إلى "التوقعات الكبيرة" من المرضى إزاء الأطباء فضلا عن سوء البنى التحتية والنقص في الطواقم. ودعت إلى تزويد المستشفيات بكاميرات مراقبة وتقييد دخول الزوار إلى المراكز الصحية.

ولا يشارك أعضاء هيئات الطوارئ في هذا الإضراب الذي يأتي غداة إطلاق عقد البرلمان الجديد بعد إعادة انتخاب القوميين الهندوس بزعامة رئيس الوزراء ناريندرا مودي.