الحكومة اليمنية: الميليشيا تسرق المساعدات الإغاثية

طائرات "التحالف" تدك مواقع الحوثيين في حجة وجيش الشرعية يتقدم في مواقع عدة

الجيش الشرعي يحقق انتصارات على جبهات عدة. (الحياة)
عدن – "الحياة" |

دكت مقاتلات تحالف دعم الشرعية في اليمن اليوم (الاثنين)، مواقع متفرقة لميليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران، في محافظة حجة شمال غربي اليمن.


وأفاد موقع "سبتمبر نت" التابع لوزارة الدفاع اليمنية، بأن القصف استهدف تجمعات للميليشيا في منطقة برمان شمال مديرية عبس، ما أدى إلى مصرع وجرح عدد من عناصرها، مضيفاً أن مقاتلات التحالف استهدفت أيضاً موقعاً لتمركز الميليشيا، في مزرعة شمال المديرية ذاتها، وآخر في منطقة المغافلة غرب مديرية حرض.

وفي الضالع، نفذت قوات الجيش اليمني مسنودة بالمقاومة اليوم عملية نوعية على تحركات ميليشيا الحوثي.

وأفاد موقع "سبتمبر نت"، بأن قوات الجيش مسنودة بالمقاومة الشعبية استهدفت طقماً قتالياً للميليشيا في منطقة حبيل العبدي شمال مدينة الفاخر غرب مديرية قعطبة شمال الضالع باستخدام صاروخ موجه، طاول الطقم أثناء تحركه صوب مواقع للميليشيا الإرهابية.

وأوضح الموقع أن العملية أسفرت عن تدمير الطقم، ومصرع كل من كانوا على متنه من عناصر الميليشيا.

إلى ذلك، أحرز الجيش اليمني تقدماً ميدانياً جديداً في مديرية كتاف شرق محافظة صعدة، في شمال اليمن.

وذكر مصدر عسكري يمني للموقع الإلكتروني التابع لوزارة الدفاع اليمنية، أن الجيش اليمني أسقط عدداً من القتلى والجرحى في صفوف ميليشيا الحوثي، فيما لاذ عناصرها بالفرار باتجاه مركز المديرية.

وفرض الجيش اليمني سيطرته على مناطق جديدة في شمالي مديرية قعطبة غرب محافظة الضالع (جنوب اليمن)، عقب مواجهات مع ميليشيا الحوثي.

وأفاد مصدر عسكري يمني بأن وحدات من الجيش اليمني مسنودة بالمقاومة حررت مناطق، الشجرة والخزان والقراميد والسوداء والذرة وسلسلة السود الجبلية المطلة على منطقة هاجر شمالي مديرية قعطبة.

وجاء التقدم بعد عملية عسكرية واسعة شنها الجيش اليمني من محاور عدة وسط تقدمه نحو منطقة العود شمال وغرب مديرية قعطبة.

وأسفرت العملية عن مصرع 25 عنصراً من ميليشيا الحوثي وجرح آخرين، إضافة إلى أسر ثلاثة منهم.

وتمكنت قوات المنطقة العسكرية الخامسة وبدعم من قوات التحالف الأرضية والجوية من تحرير مواقع في المنطقة الفاصلة بين ميدي وحرض والتي كانت الميليشيا الحوثية تسيطر عليها.

واستطاعت القوات من تطهير الأراضي من الألغام الأرضية وتحرير جميع الجيوب المتبقية في تلك المنطقة ومنها: مزارع نسيم المخازن، مزارع الخميسي، والمراني، والحاشدي، وقرى الخنجرة، وبني العاتي (المشايبة)، والفقيهية، والخضراء، والمطارية، والحجاورة.

سياسياً، أكدت الحكومة اليمنية أن استمرار الميليشيات الحوثية الإرهابية باستهداف المنشآت المدنية في المملكة والممرات البحرية الدولية، بدعم وتوجيه من النظام الإيراني، يعكس مدى الخطورة التي باتت تشكلها هذه الميليشيات الانقلابية، مشيرة إلى أن هذه الأعمال الإرهابية تمثل تحدياً صارخاً للمجتمع الدولي ورسالة واضحة للعالم بأن هذه الميليشيات لا تؤمن بالسلام وليس لديها الرغبة والاستعداد للاستجابة لمتطلباته.

وأوضح مندوب اليمن الدائم لدى الأمم المتحدة السفير عبدالله السعدي، خلال كلمة بلاده في الجلسة التي عقدها مجلس الأمن الدولي في نيويورك، أهمية التزام تنفيذ مفهوم العمليات لإعادة الانتشار، وتعزيز آلية الرقابة والتحقق الثلاثية في أي عملية انتشار، مجدداً التأكيد على حرص الحكومة على خيار السلام وإنهاء الصراع على أساس المرجعيات المتفق عليها على رغم كل العراقيل التي تخلقها ميليشيا الحوثي، والعودة إلى مسار تلك المرجعيات والاتفاقات.

وأشار السفير السعدي، إلى مطالبة الحكومة اليمنية لمجلس الأمن باتخاذ كل الإجراءات الصارمة ضد هذه الميليشيات والقوى الداعمة لها، مؤكداً أنه حان الوقت لقيام مجلس الأمن بتحمل مسؤولياته وتنفيذ قراراته في شأن الصراع في اليمن، وإلزام الميليشيات الحوثية التنفيذ الكامل لتلك القرارات، بهدف تحقيق السلام المستدام وإنهاء الانقلاب وآثاره، ورفع المعاناة الإنسانية عن كاهل الشعب اليمني، بسبب الحرب التي شنتها تلك الميليشيات المسلحة والمتمردة، والحفاظ على الأمن والاستقرار الإقليمي والدولي.

بدوره، أكد نائب وزير الخارجية اليمني محمد الحضرمي، أن عدداً من مكاتب المنظمات الدولية في اليمن تتعرض لعمليات ابتزاز وسرقة ممنهجة من ميليشيا الحوثي.

جاء ذلك خلال لقائه اليوم سفير نيوزيلندا لدى اليمن جيمس مونرو، لمناقشة مستجدات الأوضاع في اليمن وجهود الأمم المتحدة لحل الأزمة.

وأكد الحضرمي، خلال اللقاء ضرورة إدانة سرقة المساعدات الإغاثية من الميليشيا، مشيراً إلى أن ما تعرضت له برامج الإغاثة التابعة لبرنامج الأغذية العالمي على وجه الخصوص يتطلب وقفة جادة من المجتمع الدولي ومن مجلس الأمن خصوصاً، من أجل ضمان أن الدعم السخي المقدم من الشركاء لإغاثة اليمنيين.

وأوضح أن على المجتمع الدولي تكثيف الجهود للضغط على ميليشيا الحوثي الإرهابية وكشف تعنتهم المعرقل لتحقيق السلام في اليمن.

وأكد السفير النيوزيلندي من جانبه، موقف بلاده الثابت في دعم الحكومة الشرعية في اليمن وجهود الأمم المتحدة للتوصل إلى حل شامل للأزمة اليمنية.