الرئيس البرازيلي يريد تحقيقاً حول قروض لكوبا وفنزويلا

بولسونارو (أ ب)
برازيليا - أ ف ب - |

أمر الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو الرئيس الجديد للبنك الوطني للتنمية الاقتصادية والاجتماعية غوستافو مونتيزانو، بالتحقيق في وجهة الأموال التي أُقرضت لكوبا وفنزويلا.


وقال ناطق باسم الرئاسة إن إحدى مهمات مونتيزانو، الذي عُيّن الاثنين، تتمثل في "فتح الصندوق الأسود للماضي، وتحديد مكان استثمار الأموال (الممنوحة) لكوبا وفنزويلا، مثلاً"، خلال ولايات الرئيسين البرازيليَين اليساريين بين عامَي 2003 و2016.

وأوردت وسائل إعلام برازيلية أن على فنزويلا وكوبا وموزمبيق دفع أكثر من بليونَي رياس (نحو 510 ملايين دولار) الى البنك الوطني للتنمية. وستقع مسؤولية 80 في المئة من هذا المبلغ على فنزويلا.

وكان البنك الوطني للتنمية الاقتصادية والاجتماعية في البرازيل، الذي يُعدّ واحداً من أبرز مصارف التنمية في العالم، أداة مهمة لسياسة التعاون جنوب-جنوب التي انتهجها الرئيس البرازيلي اليساري السابق لويس إيناسيو لولا دا سيلفا (2003-2010).

وعيّن وزير الاقتصاد باولو غيديس مونتيزانو رئيساً جديداً للبنك، خلفاً ليواكيم ليفي الذي استقال الأحد بعدما هدّد بولسونارو بعزله.

ويأخذ الرئيس البرازيلي اليميني المتطرف على ليفي تعيين رجل يُدعى ماركو باربوسا بينتو في منصب مهم في البنك، علماً أن لديه صلات بحزب العمال اليساري ولولا والرئيسة السابقة ديلما روسيف. وقال بولسونارو إن "الحكومة لا يمكن أن تضمّ أشخاصاً مشبوهين".