"شاهد" و"شاهد بلس" يكشفان عن نمو مطّرد في نسب المُشاهَدة في رمضان

دبي – "الحياة" |

ضمن استراتيجية التوسُّع التي تعتمدها مجموعة "أم بي سي" للسنوات الخمس المقبلة، وفي سياق خطة نمو شاملة هدفها الارتقاء بمنصة "شاهد" لتكون بمثابة المنصّة الرقمية الرائدة والخيار المفضّل لدى العائلات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، عزّز "شاهد" من خدماته النوعية على صعيد التكنولوجيا والبنية التحتية والمحتوى الرقمي، كاشفاً عن بعض جوانب النمو التي شهدها أخيراً، وتحديداً خلال رمضان 2019. إذ وصل عدد مستخدمي "شاهد" و"شاهد بلس" مع نهاية شهر رمضان الفائت إلى نحو 27 مليون مُستخدماً، وذلك بزيادة قدرها نحو 23 في المئة عن العام الماضي خلال الفترة الزمنية ذاتها. فيما بلغت عدد المشاهَدات "Views" للفيديوات الرقمية على منصّات "شاهد" نحو 248 مليون مشاهَدة، ما يسجِّل نموّاً قدره نحو 46 في المئة عن العام الماضي بالنسبة إلى "شاهد"، و62 في المئة زيادة بالنسبة الى "شاهد بلس". وتؤشّر هذه الأرقام إلى زيادة نوعية على صعيد تداول المحتوى الإعلامي الرقمي عبر منصّات "شاهد"، بموازاة ارتفاع أعداد مستخدميهما، ما يُترجَم إحصائياً بنموّ مطّرد في عدد المُشاهَدات "views". وكان "شاهد" مع أول أيام شهر رمضان قد ضخّ عدداً إضافياً من البرامج والمسلسلات إلى مكتبته، قوامها نحو 50 مسلسلاً وبرنامجاً، منها نحو 28 عملاً حصرياً على "شاهد" وحده، أبرزها نخبة من أكثر المسلسلات رواجاً في رمضان مثل: "الهيبة الحصاد"، "زلزال"، "دفعة القاهرة"، "ولد الغلابة"، "خمسة ونص"، "العاصوف 2"، "زي الشمس"، "كلبش 3" وغيرها.


أما على صعيد تحميل تطبيق "شاهد" على أجهزة الهواتف المحمولة، فقد فاقت نسبة النمو - خلال الأسبوع الأول فقط من شهر رمضان - عتبة الـ 4 أضعاف مقارنةً بما كانت عليه خلال الفترة ذاتها من شهر رمضان 2018، علماً أن تطبيق "شاهد" عبر الهواتف المحمولة يتميّز بكونه يلقى إقبالاً كبيراً على مدار العام، وهو ما يُعرف بلغة السوق بـ "mobile phone penetration rate"، متفوّقاً بذلك على أقرب منافسيه في المنطقة بفارقٍ شاسع، وذلك وفق إحصاءات (App Annie) الموقع العالمي المتخصّص بإحصاء وقياس أداء تطبيقات الهواتف المحمولة.

وعلى صعيد المحتوى الرقمي الخاص بالأطفال، حرص "شاهد"، خلال شهر رمضان خصوصاً، بالتوجّه إلى جمهور الأطفال، وذلك عبر خدمة "الكاتش أب" المجانية - Shahid Free Catch-up التي تتيح لمستخدمي "شاهد بلس" متابعة برامج قناة "أم بي سي 3" التي تضم مجموعة من البرامج التلفزيونية الخاصة بالأطفال، إضافة إلى حلقات المسلسلات التلفزيونية المفضّلة لديهم مثل "دورا" و"سبونج بوب" و"كونغ فو باندا" وسواها.

وبالنسبة الى مستخدمي "شاهد" و"شاهد بلس" خارج منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أوضح مدير المحتوى الرقمي وخدمة "شاهد.نت" و"شاهد بلس" في مجموعة "أم بي سي" جوهانس لارتشر، أن ثمة زيادة مُطّردة في عدد المستخدمين وفي مقدار التفاعل مع المحتوى. وعزا لارتشر هذه الزيادة إلى عوامل تقنية وتسويقية عدّة، مضيفاً: "قدّمنا لمستخدمي "شاهد بلس" فرصة متابعة الحلقات الأولى من كل مسلسل موجود في مكتبتنا مجاناً بما في ذلك المسلسلات والبرامج الرمضانية التي تمّت إضافتها أخيراً، كي يتمكّنوا من تقويم التجربة عملياً، وبالتالي تحديد ما إذا كانوا يرغبون فعلاً بالاشتراك في الخدمة. كما منحنا جميع مستخدمي "شاهد" إمكان متابعة كل البرامج التي تُعرض على قنوات "أم بي سي" مجاناً ومن دون الحاجة إلى دفع اشتراك شهري. وأسفر كل ذلك عن نموٍ خارج منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، قوامه 42 في المئة". وأوضح لارتشر المزايا التقنية الجديدة والمتجدّدة التي طاولت كل من "شاهد" و"شاهد بلس": "لا شك في أن المُعطى التكنولوجي هو عامل أساسي في تطوير ونمو خدماتنا الرقمية، وذلك ما يتجلّى في سهولة الاستخدام والبحث والمُشاهَدة والتحميل، إضافة إلى توفير إمكان البث بتقنية الصورة فائقة الجودة HD، عبر تفعيل أجهزة الهواتف المحمولة على الشاشات التلفزيونية الثابتة بواسطة تطبيقَي Chromecast وAirplay."

وشدّد لارتشر على أهمية الخطّة التسويقية في عملية التطوير والنمو، قائلاً: "قمنا بالإعلان عن خريطة البرامج الرمضانية قبل بدء شهر رمضان، وذلك عبر الإعلانات الترويجية الحصرية على موقع ramadan.shahid.net، بموازاة التفاعل اليومي مع المشاهدين عبر مختلف مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك عبر الصفحات والمنابر الخاصة بأبرز نجوم مواقع التواصل الاجتماعي والمؤثّرين "influencers"، فكانت تلك خطوة تسويقية رائدة وناجحة في المنطقة". وختم لارتشر: "نَعِدُ مشاهدينا بمزيدٍ من التطوير والتوسّع خلال الفترة المقبلة، مع محتوى فريد مُنتَج محلياً وفي شكل حصري لـ "شاهد"، إلى جانب التنوّع في المحتوى المُستحوَذ من حيث الكمّ والنوع".

وأفاد بيان لـ"أم بي سي" بأن أداء منصّات "شاهد" خلال شهر رمضان يجعل منها أضخم خدمة "فيديو حسب الطلب VOD" في العالم، إذا استثنينا أسواق ضخمة مثل الولايات المتحدة والصين والهند. أما بالنسبة الى خدمة "بث المحتوى عبر الانترنت OTT" فإن "شاهد" يملك حصة سوقية تبلغ نحو 85 في المئة من مُشاهدات الـ "الفيديو حسب الطلب VOD" في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ما يجعل منه الأول في المنطقة على هذا الصعيد.