أفضل طيران اقتصادي وأفضل موظفي خدمة في الشرق الأوسط

"ناس" يفوز بجائزتي «سكاي تراكس» العالمية

طيران ناس يتسلم الجائزة. (الحياة)
الرياض – "الحياة" |

حقق طيران ناس، الناقل الجوي السعودي والطيران الاقتصادي الرائد في منطقة الشرق الأوسط، إنجازين وطنيين بالحصول على‏ جائزتين من جوائز «سكاي تراكس» العالمية، وكانت الأولى لالحصول على لقب أفضل طيران اقتصادي في ‏الشرق ‏الأوسط للعام الثالث، وكانت الجائزة الثانية الفوز بأفضل موظفي خدمة شركة طيران في الشرق الأوسط، وذلك في حفلة أقيمت اليوم (الثلثاء)، في مدينة باريس على هامش معرض باريس الجوي.


وقال الرئيس التنفيذي لطيران ناس بندر المهنا: "هذه الجوائز إنجاز وطني يسجل للمملكة في قطاع الطيران، حيث يدعو للاعتزاز والفخر بمنسوبي طيران ناس الذين يسهمون بشكل دائم في تطوير صناعة النقل الجوي والتميز فيه والسعي دوما للريادة".

وأشار إلى أنها تضاف إلى قائمة إنجازات طيران ناس التي حققها نتيجة دعم الضيوف المسافرين، وجهود العاملين الذين يعملون بكل احترافية ومهنية، مضيفا: "نعمل باستمرار في افتتاح محطات مميزة تحقق تطلعات المسافرين وتخلق أسواق جديدة وتوفر خيارات تنافسية، فضلا عن إتاحة الفرصة للتعرف على ثقافات متعددة، وهو ما ساهم بالحصول على مثل هذه الجوائز العالمية التي نعتز بها، إضافة إلى العمل على تحقيق أهداف الشركة التي تسعى إلى التطوير الدائم لمواصلة الريادة في مجال الطيران الاقتصادي في الشرق الأوسط".

وأوضح المهنا أن حصول طيران ناس على جائزة "سكاي تراكس" العالمية للعام الثالث يعد تأكيداً على الريادة في مجال الطيران الاقتصادي، وذلك بعد التقييم الذي أجرته «سكاي تراكس» على مدى أشهر ‏من خلال ‏التصويت واستطلاعات الرأي. ويعدّ هذا الاستطلاع الأكبر من نوعه لقياس رضا المسافرين في العالم سنوياً. وبناء على نتيجته يعلن عن الفائزين بجوائز «سكاي تراكس» العالمية، وتُمنح جائزة «أفضل شركة طيران اقتصادي» استناداً إلى تقييم مدى رضا العملاء بما يتعلق بالمنتجات ومعايير الخدمات التي يقدمها فريق عمل طيران ناس، من خلال طواقم الطائرات والضيافة أو العاملين على أرض المطارات.‬

ولفت المهنا إلى أن حصول طيران ناس أيضاً على جائزة أفضل موظفي خدمة شركة طيران بالشرق الاوسط هو تأكيد لارتباط الموظفين بشركتهم، ومستوى ثقتهم في إدارتها، إضافة إلى مكانة وقوة العلامة التجارية لطيران ناس، وارتفاع مستوى بيئتها الإنتاجية، كما يؤكد الفوز صوابية النهج الذي يتبعه طيران ناس في برامج التدريب المستمرة وذلك لدعم بيئة العمل وتطوريها والتي تهدف بالنهاية الى زيادة نسبا رضا المسافرين.

وحول أسباب وعوامل نجاح طيران ناس، أكد أن استراتيجية طيران ناس للتوطين كان لها أثر وساهمت بشكل كبير في تحقيق أهداف الشركة من خلال حرصنا على العديد من برامج التوطين والتي كان ابرزها برنامج طياري المستقبل للسعوديين والسعوديات والذي خرج من تأسيسه اكثر من ٢٠٠ طيار سعودي، وبرامج المضيفين والمضيفات السعوديين وكذلك برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي "وظيفتك وبعثتك" إذ تعتمد هذه الاستراتيجية بشكل أساسي على التدريب وتطوير بيئة العمل، وبهدف الحفاظ على الكوادر الوطنية وتنميتها.

ونوه المهنا بوجهات الصيف الجديدة التي تم إطلاقها هذا العام 2019 متمثلة في كل من سراييفو، فيينا، باتومي، تبليسي وباكو، وأضاف: «نسعى إلى تقديم أفضل الخدمات لعملائنا ومواكبة احتياجات المسافرين ومتطلباتهم المتنوّعة، كما نعمل على تعزيز كفاءة تجربة المسافر وتحقيق تطلعاته».