رئيس لبنان لوفد المطارنة الموارنة في الانتشار: تجاوزنا مرحلة صعبة ونحتاج الى وقت للنهوض بالبلد

(الوكالة الوطنية للاعلام)
بيروت - "الحياة" |

طمأن الرئيس اللبناني ميشال عون الى ان لبنان "تخطى مرحلة قاسية جدا تمثلت بالحروب في المنطقة والارهاب الذي وصل الينا بسبب هذه الحروب، ونجحنا في دحر الارهابيين من المناطق اللبنانية وقد كلفنا ذلك سقوط شهداء من الجيش اللبناني والقوى الامنية التي تعاملت أيضا بنجاح مع الخلايا النائمة المندسة بين النازحين وفي مناطق لبنانية، وها نحن نحظى باستقرار أمني قل نظيره في العالم، وهو ما يمكن معاينته عمليا. اما على صعيد الحياة اللبنانية، فنحن نختلف سياسيا، إلا أننا متفقون على حب الوطن وعلى ان نكسبه جميعا ايا كان الخط السياسي الذي سينتصر، لان لبنان هو الذي سيستفيد. وعلى رغم تعدد الاديان والطوائف، فإننا لا نختلف دينيا، لا بل نتفق على الجوهر وعلى حرية المعتقدات والعبادة".


وكان عون التقى وفدا من مطارنة الموارنة في الانتشار نقل اليه تحيات ابناء الجاليات اللبنانية في رعاياهم، ومحبتهم لوطنهم الام وتقديرهم للدور الذي يلعبه الرئيس عون في قيادة مسيرة البلاد الى شاطىء الامان. كما نقلوا هواجس المنتشرين اللبنانيين ورغبتهم في ان يكونوا على تواصل دائم مع لبنان والمساهمة في نهضته واستقراره.

ورد عون مشددا على اهمية "ارتباط اللبنانيين بالمناطق اللبنانية الجبلية، وتعلقهم بها منذ القدم حيث اقاموا صروحا دينية فيها". وتمنى على "الكنيسة اللبنانية وفروعها في بلاد الاغتراب وخصوصا في اميركا اللاتينية حيث النسبة الاكبر من المنتشرين اللبنانيين، تشجيع هؤلاء على استرجاع هويتهم اللبنانية، ولو لم يعودوا الى لبنان، لان هذه الهوية من شأنها تسهيل تواصلهم مع المقيمين في لبنان. وما مساهمتنا في اقامة خط طيران مباشر بين بيروت ومدريد سوى لتسهيل الانتقال بين لبنان ودول اميركا الجنوبية".

وتابع: "بالنسبة الى الوضع الاقتصادي، لقد ورثنا حملا ثقيلا وبدأنا العمل لاجراء تغييرات اساسية للنهوض بالاقتصاد، ووضعنا الخطط الا ان المسار طويل ويحتاج الى وقت. وقد ساعدنا الاستقرار الامني على تعزيز الحركة السياحية، ونعمل على اعادة العجلة الصناعية الى الدوران. المهمة صعبة دون شك، ولكنها ستتم، الا ان اللبنانيين قلقون لان هناك فجوة في الثقة بينهم وبين الحكومات السابقة المتعاقبة، نعمل على ترميمها وهو امر ليس بالسهل، ونأمل ان يتحسن الوضع يوما بعد يوم".

وأكد أن "معركة الفساد مستمرة ولن تتوقف وهي طالت وستطال مؤسسات وقطاعات عدة". واشار الى ان "لبنان يرحب بكل الشركات من كافة دول العالم للمشاركة في المناقصات التي تجرى للتنقيب عن النفط والغاز".

وكان رئيس الجمهورية التقى الامين العام لحزب الطاشناق النائب اغوب بقرادونيان وأجرى معه جولة أفق تناولت التطورات السياسية الراهنة وعمل لجنة المال والموازنة النيابية في درس مشروع موازنة 2019، إضافة الى الاوضاع الاقليمية ومطالب اللبنانيين الارمن.

وأبلغ عون، بقرادونيان انه يتابع باهتمام عمل لجنة المال والموازنة النيابية، ويقدر الجهود التي يبذلها رئيسها النائب ابراهيم كنعان والاعضاء فيها، لافتا الى ان "التعديلات التي يتم ادخالها على مشروع الموازنة والملاحظات التي يتم تسجيلها، تعكس وجهة نظر النواب الذين لهم في النهاية الكلمة الاخيرة في اقرار قانون الموازنة". وأمل في ان "تنجز اللجنة النيابية عملها سريعا ليعرض مشروع القانون بصيغته المعدلة على الهيئة العامة (في المجلس النيابي).